>

ولايتي: تهديدات ترامب لا توقف تطور قدرات إيران الدفاعية


طهران - د ب ا – أكد وزير الخارجية الإيرانية الاسبق مستشار قائد الثورة الإسلامية علي أكبر ولايتي، في مقابلة مع إذاعة فرانس 24وصحيفة لوموند الفرنسيتين، على أن تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يمكن ان توقف مسار تطور قدرات إيران الدفاعية.

ورداً على سؤال حول منع دخول الرعايا الإيرانيين إلى أمريكا وما تطلقه الإدارة الأمريكية الجديدة من تهديدات، قال ولايتي ، في المقابلة التي اوردتها السبت وكالة الأنباء الإيرانية(إرنا) إن إيران تعودت على سماع مثل هذه التهديدات طوال العقود الثلاث الماضية ولا تعيرها أهمية هذا من جانب ومن جانب آخر نحن لا نرى شيئاً جديداً في السياسة الأمريكية تجاه إيران.

وأضاف أن ترامب يسلك نفس الطريق الذي سلكه رؤساء أمريكا السابقين ويعتمد نفس السياسة المعادية لإيران.

وتابع أن هناك فرقاً واحداً فقط بين ترامب ونظرائه السابقين في الولايات المتحدة، وهو أن الرؤساء السابقين في واشنطن كانوا يعملون من وراء الكواليىس غير أن ترامب يعبر عن كل أفكاره ونواياه لذلك لا نخشي تهديداته ولسنا قلقين منها.

واستطرد أن الشعب الإيراني يحظى بتاريخ وحضارة عريقين وهو على استعداد للوقوف امام هذه الضغوط . وشدد ولايتي على أن قرارات الكونجرس لن يكون لها أي تأثير على الشعب الإيراني ويبدو أنهم غير قادرين على فعل شئ سوى تمرير مثل هذه القوانين ضدنا.

وأشار إلى أن ما يقوم به ترامب لن يعيق التعاون بين إيران والدول الأوروبية، مشيراً إلى الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الفرنسي إلى طهران على رأس وفد اقتصادي تجاري كبير.

وفي معرض رده على سؤال حول احتمال وقوع حرب بين طهران وواشنطن، قال إن الرئيس الأمريكي خبير في طرح التعابير المتناقضة، يقول اليوم شيئاً وينقضه في اليوم الثاني، يبدو أن ترامب لاينوي أن يبقي على صديق لنفسه سواء في داخل امريكا أو خارجها، كما أن تصريحاته حول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) واجهت انتقادات شديدة من جانب الدول الأوروبية.

ورداً عن سؤال حول التجربة الصاروخية الأخيرة واعتبارها من الجانب الأمريكي عملاً استفزازياً وهل ستكون هناك تجارب جديدة، قال إن الغرض من التجربة الصاروخية هو دفاعي بحت ولتعزيز القدرة الدفاعية للبلاد، مؤكداً على أن تهديدات ترامب لن تؤدي إلى وقف جهودنا من أجل تعزيز قدراتنا الدفاعية.

يذكر أنه عقب قيام إيران بإجراء تجربة صاروخية اواخر الشهر الماضي، قال ترامب أن العمل العسكري لا يزال مطروحاً على الطاولة” بعد أن وجه البيت الابيض تحذيراً لطهران وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على الجمهورية الإسلامية الإيرانية.”

وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وايران تراشقاً لفظياً حاداً منذ وصف ترامب، خلال حملته الانتخابية، الاتفاق النووي، المبرم بين ايران وبريطانيا والصين وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا والمانيا والصين، بـ”الكارثي” وهدد بالغائه.

ورد مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية اية الله علي خامنئي، على ذلك بقوله إن بلاده “ستحرق” الاتفاق النووي إذا انتهكه الطرف الآخر واستمر البعض في التهديد بـ”تمزيقه”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا