>

وفاة نائب أمين عام جامعة الدول العربية أحمد بن حلي

أثناء تلقي العلاج في كندا..
وفاة نائب أمين عام جامعة الدول العربية أحمد بن حلي

توفي السفير أحمد بن حلي (نائب أمين عام الجامعة العربية) في أحد مستشفيات كندا أثناء تلقيه العلاج من مرض عضال، عن عمر ناهز 77 عامًا.

وقال السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، على صفحته بـ"فيسبوك": "بمزيد من الحزن، ننعى إلى كل أصدقائه وأحبائه الأخ السفير أحمد بن حلي نائب أمين عام الجامعة العربية بعد أن وافته المنية في كندا، حيث كان يتلقى العلاج".

وتابع: "عرفناه رجلاً محترمًا ودبلوماسيًّا قديرًا وغيورًا على الجامعة وعلى المصالح العربية.. ندعو له بالرحمة والمغفرة ولأسرته بالصبر والسلوان".

يذكر أن السفير بن حلي هو دبلوماسي جزائري سابق، شغل منصب نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية حتى توفي. وهو ثاني شخصية تتولى هذا المنصب بعد التونسي نور الدين حشاد، وهو النائب الوحيد الذي تم التجديد له، نظرًا لكفاءته وخبرته الطويلة في منظومة العمل العربي المشترك.

وتدرج بن حلي في عمله كمستشار للأمين العام للجامعة العربية، ثم كأمين عام مساعد أثناء فترة تولي عصمت عبدالمجيد، ثم كنائب للأمين العام في عهد عمرو موسى، كما عمل قبل ذلك سفيرًا لبلاده في السودان.

وُلد بن حلي في بلدية الخميس في ولاية تلمسان في 26 أغسطس 1940، وتابع دراسته الابتدائية في مدرسة القرية وفي الكتاب، ودراسته الإعدادية وجزءًا من التعليم الثانوي في مدينة وجدة بالمملكة المغربية بالمدرسة الحرة زيري بن عطية ومدرسة القرآن الكريم وثانوية الوحدة.

التحق بصفوف جيش التحرير الوطني سنة 1960، حيث تدرب على فنون حرب العصابات وإزالة الألغام بمركز التدريب العسكري بمدينة كبدانة بالمغرب، ثم انتقل إلى عمليات الحدود المغربية الجزائرية بالفيلق الرابع التابع لجيش التحرير الوطني الجزائري في أحفير ثم في سبدو بجبل عصفور، وترقى لدرجة مساعد أول. وقبيل الاستقلال استُدعي إلى مقر القيادة العليا لجيش التحرير بوجدة، حيث عمل سكرتيرًا في المكتب المركزي للعد BCE مع فريق من المسئولين البارزين من بينهم الرائد عبدالقادر عبدالعزيز بوتفليقة، والنقيب جمال شريف بلقاسم والملازم أول سليمان (التواتي).



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا