>

وفاة جماعية لـ 11 رضيعًا تونسيًّا تطيح بوزير الصحة من منصبه

اتحاد الشغل يطالب الحكومة بالإسراع في كشف الملابسات
وفاة جماعية لـ 11 رضيعًا تونسيًّا تطيح بوزير الصحة من منصبه

تونس

أعلن رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، قبول استقالة وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف، على خلفية وفاة 11 رضيعًا بأحد مستشفيات العاصمة.

كما أعلن الشاهد عن فتح بحث إداري للوقوف على ملابسات هذا الحادث، متوعدًا بمحاسبة المسؤولين عنه.

وأكَّد مصدر رسمي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، أنَّ وزير الصحة قدم استقالته لرئيس الحكومة، خلال الاجتماع الذي انعقد بقصر الحكومة بالقصبة، في وقتٍ سابق من مساء السبت لمتابعة هذا الموضوع.

يذكر أنَّ مركز التوليد وطب الرضيع بمستشفى الرابطة بالعاصمة، شهد 11 حالة وفاة بين الأطفال حديثي الولادة المقيمين به خلال يومي الخميس والجمعة، وفق بلاغ صادر عن وزارة الصحة السبت.

وكشفت النتائج الأولية للأبحاث، التي باشرتها خلية الأزمة بوزارة الصحة، أنَّ الوفيات يرجّح أن تكون ناتجة عن تعفّنات سارية في الدم تسبَّبت سريعًا في هبوط في الدورة الدموية، وقد تمّ رفع العينات لدى الأطفال والوسط العلاجي لتحديد نوعية ومصدر التعفّنات.

من جهته، طالب الاتحاد العام التونسي للشغل (النقابة الرئيسية في البلاد) الحكومةَ بالإسراع في كشف ملابسات كارثة وفاة الـ 11 رضيعًا.

ودعا الاتحاد إلى «الشفافية والمصارحة والوضوح في التحقيقات الجارية والإسراع بكشف كلّ ملابسات هذه الكارثة الأولى من نوعها في مستشفياتنا العمومية، وتقديم الحقيقة للشّعب سواء كانت تقصيرًا أو خطأً طبيًا أو عملًا إجراميًا».

وعلى مدار السنوات الأخيرة شهد القطاع الصحي في تونس سلسلة من حالات الفساد والأخطاء، كما تضرَّر القطاع كباقي القطاعات الحكومية جراء الإضرابات والأزمة الاقتصادية التي تعانِي منها تونس منذ بدء الانتقال السياسي في البلاد عام 2011.

وبالإضافة إلى تدنِّي الخدمات وتقادم البنية التحتية، تعانِي أقسام في عدة مستشفيات عمومية في الولايات الداخلية من نقص في الأطباء والجراحين وأطباء الاختصاص، بسبب موجات الهجرة المتنامية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا