>

وصول قوات خاصة أمريكية إلى قاعدة “الأسد” غربي العراق

وصول قوات خاصة أمريكية إلى قاعدة “الأسد” غربي العراق


الأنبار - كشف ضابط بالجيش العراقي، الثلاثاء، النقاب عن وصول قوات خاصة أمريكية إلى قاعدة “الأسد”، بغية المشاركة في استعادة مدن غرب محافظة الأنبار من تنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي.

وقال الضابط وهو برتبة عميد، إن “قوة كبيرة من القوات الخاصة الأمريكية (لم يحدد حجمها) وصلت قاعدة عين الأسد بناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي”.

وأضاف الضابط مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول له الحديث للإعلام، إن “تلك القوات كانت متواجدة في العراق بقاعدة البكر الجوية شمال العاصمة بغداد، وجاءت برتل عسكري كبير إلى قاعدة الأسد”.

وتابع الضابط العسكري، أن “تلك القوات وصلت بكامل معداتها وآلياتها العسكرية، استعدادًا للمشاركة (لم يوضح طبيعتها) بعمليات تحرير مدن عنه، وراوه، والقائم غرب الأنبار من تنظيم داعش”.

وتستعد القوات العراقية وبمساندة العشائر لعملية عسكرية واسعة لتحرير مدن عنه وراوه والقائم غربي الأنبار من “الدولة”، ومن المقرر أن تقوم القوات الأمريكية بمساندتها، بحسب قيادات عسكرية عراقية.

يذكر أن تنظيم “الدولة” سيطر على مدن عنه وراوه والقائم غرب الأنبار بعد انسحاب القوات الأمنية العراقية منها منتصف 2014، فيما أكملت القوات العراقية والعشائر المساندة لها استعداداتها لتحرير تلك المدن بدعم من التحالف الدولي.

وتتواجد قوات “التحالف الدولي” في قاعدتين بالأنبار هما “الحبانية” (30 كم شرق الرمادي)، و”عين الأسد”، وتقدم تلك القوات المشورة لنظيرتها العراقية بعمليات تحرير المناطق التي سيطر عليها التنظيم المتطرف في المحافظة.

ويتواجد في العراق 4 آلاف جندي أمريكي على الأقل منتشرين في قواعد عسكرية بأرجاء البلاد، حيث يتولون تدريب الجيش، وتقديم المشورة في الحرب ضد “الدولة”.

كما تقدم القوات الأمريكية دعمًا مدفعيًا للقوات العراقية، التي تخوض حربًا منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي، لتحرير مدينة الموصل، شمالي البلاد، من قبضة التنظيم الإرهابي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا