>

وزيرة الدفاع الألمانية ناقشت في البنتاغون مصير المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية.. الملف الذي سبب خلافات مع واشنطن

وزيرة الدفاع الألمانية ناقشت في البنتاغون مصير المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية.. الملف الذي سبب خلافات مع واشنطن

واشنطن- (أ ف ب) – ناقشت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين الجمعة في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مصير المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية، الملف الذي سبب خلافات مع واشنطن.
وقالت الوزيرة الألمانية للصحافيين بعد لقائها نظيرها الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان “أكدت مرة أخرى أننا سنعالج كل حالة على حدة”. وأضافت “لكننا مقتنعان بأن المشكلة الرئيسية تتمثل في جمع الأدلة في المنطقة حول النشاطات الإرهابية”.
وترفض الدول الأوروبية استعادة مواطنيها الذين توجهوا إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية لمحاكمتهم، مشددة على غياب التحقيق الميداني وعلى أن قوات سوريا الديموقراطية التي تحتجزهم ليست حكومة.
وذكر مصدر في البنتاغون أن واشنطن التي تخشى فرار هؤلاء الجهاديين، تقترح على الأوروبيين المتحفظين تمويل مراكز احتجاز أكثر أمانا يمكن تشييدها في العراق.
واقترحت بغداد محاكمة كل الجهاديين الأجانب المحتجزين في سوريا مقابل أموال، وهو حل يمكن أن يسمح للدول التي جاؤوا منها بتسوية ملف عودتهم الشائك، لكنه يثير قلق منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.
وعبرت وزيرة الدفاع الألمانية عن ارتياحها للتأكيدات التي حصلت عليها حول إبقاء قوة أميركية في سوريا.
وقالت إن “الأميركيين كرروا التأكيد على أنهم سيبقون في المنطقة بعديد كاف”. وأضافت أن “الأسابيع المقبلة ستكشف كيف يمكن لكل عضو (داخل التحالف الدولي ضد الجهاديين) تحمل حصته من العبء”.
وكانت الولايات المتحدة أعلنت في شباط/فبراير الماضي أن الجيش الأميركي سيبقي نحو مئتي جندي أميركي في سوريا بعد تنفيذ الانسحاب الذي أعلن عنه الرئيس دونالد ترامب للقوات الأميركية من هذا البلد.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز “ستبقى في سوريا لفترة زمنية مجموعة صغيرة لحفظ السلام قوامها نحو مئتي جندي”.
وجاء ذلك بعد إعلان ترامب سحب نحو ألفي جندي أميركي من سوريا بحلول 30 نيسان/أبريل، بينما يتخوف معارضو هذه الخطوة من نتائج محتملة لها بينها شن تركيا هجوما على القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة، وإمكانية عودة تنظيم الدولة الاسلامية.
وأعلن ترامب في 22 آذار/مارس أن الجهاديين في تنظيم الدولة الإسلامية هُزموا “بنسبة 100 في المئة” في سوريا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا