>

هندية تصبح جدة بعد عامين من وفاة ابنها الأعزب

أعطت نطفته "المحفوظة" لأم بديلة فأنجبت منها
هندية تصبح "جدة" بعد عامين من وفاة ابنها "الأعزب"

استخدمت امرأة هندية السائل المنوي المخزن لابنها المتوفى منذ عامين من جراء إصابته بالسرطان؛ ليكون لها أحفاد منه.

واستعانت المعلمة راجاشير باتيل (49 عامًا) بأم بديلة تبلغ من العمر 35 سنة، لتحمل توأمًا من عينة سائل منوي مخزنة لابنها الذي لم يتزوج قبل وفاته.

وقالت راجاشير إن حصولها على طفلين من ابنها المتوفى، هي أفضل وسيلة لتشعر بالقرب منه، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وسافر الابن براثامش إلى ألمانيا عام 2010 للحصول على درجة الماجستير بعد دراسة الهندسة في كلية سينهجاد في الهند، وأصيب بورم في المخ عام 2013، وطلب منه الأطباء حفظ السائل المنوي الخاص به قبل البدء في العلاج الكيميائي والإشعاعي.

وقبل أن يتوفى الشاب الهندي متأثرًا بالسرطان عام 2016، بعد 3 سنوات من العلاج بلا جدوى، فوَّض والدته وشقيقته دنياناشير لاستخدام عينة السائل المنوي الخاصة به بعد وفاته.

وبعد وفاة براثامش عن عمر ناهز 27 سنة، رفضت الأم الحداد عليه، وأصرت بدلًا من ذلك على استخدام نطفته المحفوظة للحصول على طفل عبر أم بديلة.

ووُلد التوأم في 12 فبراير الجاري، وأطلقت الجدة على الولد اسم ابنها براثامش في حين سميت البنت بريشا، وهي كلمة هندية تعني "هبة الله".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا