>

هدم مساجد تاريخية في الهند يثير غضب المسلمين

بأوامر إزالة مفاجئة
هدم مساجد تاريخية في الهند يثير غضب المسلمين

تسبب هدم مسجد عمره 50 عامًا والتهديد بإزالة منشأة إسلامية قريبة عمرها 100 عامًا من قبل السلطات في مدينة دلهي، في غضب عارم بين سكان مدينة كاتبوتلي المسلمين.

وقالت وسائل إعلام هندية إن السلطات لم تمهل إدارة المسجد وقتًا كافيًا لإخلائه بشكل جيد، وقامت بهدمه في 15 دقيقة.

وأضافت صحيفة "إنديان إكسبريس" الأربعاء 8 نوفمبر2017، أنه في حين تم تدمير مسجد المدينة في كاتبوتلي في غضون 15 دقيقة، كان هناك مبنى ديني لغير المسلمين بجانبه لم يٌمس، مما دفع السكان إلى السؤال لماذا لا يمكن هدم ذلك.

وقال حافظ ظاهر سحاب الذي يعمل في المسجد الذي تم هدمه منذ 32 عامًا "لا يزال هناك سكان لم يتم نقلهم، لماذا الاستعجال في هدم المسجد؟".

وأفاد سكان محليون بأن المسجد الذي يخدم حوالي 5 آلاف شخص في المدينة، لم يُمنح عن أي وقت لإخلائه، ولذلك فإن الأشياء الوحيدة التي تم إنقاذها كانت خزانة زرقاء والقرآن الكريم. وتساءل بعض السكان عما إذا كان سيتم هدم المعابد في المنطقة بعد ذلك.

ولكن ما فاجأ السكان كذلك هو خطة لهدم "مسجد بادا"، الذي يقع بالقرب منه أيضًا. وقال الإمام دارغاه، إن السلطات تقول إن الأرض غير مصرح بها، على الرغم من أن البناء تم منذ قرن.

وأضاف الإمام: "أمس، تلقيت مكالمة من إدارة المدينة بأن المسجد سيتم هدمه، وٌطلب منا إخلاءه. والناس في حالة من الذعر، اتصلت بأشخاص من الجالية المسلمة، ومنذ ذلك الحين نقوم بحراسة المركز الإسلامي المبني على حوالي 1000 قدم مربع، كما أن به مدرسة تتولى تعليم 200-250 طفلًا."



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا