>

نيويورك تايمز: أردوغان نجح في تحويل الأزمة مع ترامب إلى نصر سياسي

نيويورك تايمز: أردوغان نجح في تحويل الأزمة مع ترامب إلى نصر سياسي

رأت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن العقوبات الاقتصادية التي فرضها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على تركيا عززت من شعبية الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان؛ اذ منحته سبباً آخر للاعتزاز وهو يقف أمام قوة عظمى.

ونقلت الصحيفة عن عبد اللطيف سينير، نائب رئيس الوزراء السابق والنائب المعارض حالياً في البرلمان التركي: “إن الشعب التركي بأكمله يعتقد أن سبب الأزمة الاقتصادية هو هجوم ترامب على تركيا، وهذا يقوّي أردوغان.”

وأضافت الصحيفة رغم ان الاقتصاديين يعتقدون أن سبب الأزمة التي ضربت الليرة التركية يعود إلى إجراءات اقتصادية خاطئة سلكتها تركيا، إلا ان أردوغان استغل مهاراته السياسية وشعبيته الكبيرة ونجح في تحويل الأزمة إلى نصر سياسي ملقياً اللوم على أمريكا والغرب.

وزعمت الصحيفة ان أردوغان، يستغل الأزمة لاستعادة أمجاد الماضي التاريخية والدينية، ويذكّر الشعب بما كانت تتعرّض له الإمبراطورية العثمانية من هجمات، معتبراً أن ما يقوم به هو والشعب إنما هو كفاح وطني مماثل لحرب الاستقلال ضد القوى الاستعمارية قبل أكثر من قرن مذّكرة بأحد خطاباته التي قال فيها ؛ إن الغرب لا يستطيع تحمّل تركيا متقدّمة في ظل حكمه، “لذا نحن بحاجة إلى الحفاظ على موقفنا السياسي لأن هذا الهجوم الاقتصادي لا يرتبط بحالنا الاقتصادي، وإنما هناك نوايا أخرى وراء ذلك”.

وأكد الباحث في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أسلي أيدينتاسباس ما ذهب إليه المعارض التركي بالقول: “بالتأكيد سيتّهم أردوغان أمريكا بالتسبّب بالضرر الاقتصادي الذي لحق بالعملة التركية، وبالتأكيد سوف يستخدم ذلك من أجل رفع شعبيّته ورصيده السياسي، خاصة أن تعليقات ترامب على تويتر كانت مستفزّة للشعب التركي”.

وكانت واشنطن قد أعلنت مضاعفة رسوم جمركية على أنقرة؛ بعدما رفضت تسليم القس الأمريكي، وتراجعت الليرة التركية، التي تواجه بالفعل صعوبات، بنسبة 20% من جراء الخطوة الأمريكية.

وترفض أنقرة الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي تعتقله على خلفيّة محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016، حيث تؤكّد أن للقس صلة مع جماعة فتح الله غولن المتهمة بتدبير الانقلاب.

وتهدّد واشنطن أنقرة باتخاذ المزيد من العقوبات في حال لم يتم الإفراج عن القس، حيث من المتوقّع أن تشمل العقوبات الجديدة الخطوط الجوية التركية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا