>

ميركل تعارض ترامب: «داعش» لم ينتهِ

رأت أن السلام في سوريا لا يزال بعيدًا
ميركل تعارض ترامب: «داعش» لم ينتهِ

برلين:

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، اليوم السبت ، إن تنظيم داعش الإرهابي لم يُهزم إلى الآن، ورأت أنه تحول إلى قوة قتالية غير منظمة بعدما خسر أغلب المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته في سوريا.

وأضافت -في تصريحاتٍ على هامش افتتاح مقر المخابرات الألمانية «بي إن دي» في مدينة برلين- أنّ مراقبة الأوضاع في سوريا كانت من أولويات المخابرات الخارجية، معتبرةً أنّ الطريق لا يزال طويلًا لتحقيق السلام في سوريا.

وتأتي تصريحات ميركل خلافًا لما دأب الرئيس الأمريكي على إعلانه في الفترة الأخيرة، وتحديدًا من 19 ديسمبر الماضي، عندما قرر سحب قواته من سوريا وأكّد هزيمة «داعش» هناك.

ومساء الأربعاء الماضي، صرَّح ترامب بأنّ من المحتمل أن يعلن (هذا الأسبوع) القضاء على هذا التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق بالكامل، وقال خلال اختتام مؤتمر التحالف الدولي ضد «داعش» بواشنطن، إنّ الجيش الأمريكي سيسلمه إخطارًا رسميًّا قريبًا جدًّا بأن 100% من الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم قد استعيدت في العراق وسوريا.

وكان ترامب قد أعلن -الأحد الماضي- أنّ قوات بلاده في سوريا، البالغ عددها 2000، بدأت بالانسحاب، لافتًا إلى أنهم سيذهبون إلى العراق بمجرد القضاء على آخر معقل لتنظيم «داعش»، وأنّ جزءًا منهم سيعود إلى دياره في نهاية المطاف.

وأثار قرار ترامب سحب قواته من سوريا وإعلان هزيمة التنظيم، انتقادات كثيرة تحدثت عن أن هذه الخطوة الأمريكية ربما تمنح التنظيم فرصةً لإعادة ترتيب صفوفه من جديد، كما أعلن -إثر ذلك- وزير الدفاع جيمس ماتيس الاستقالة من منصبه، فضلًا عن انتقادات من دول حليفة لواشنطن رأت هذا الانسحاب متعجلًا ويهدّد بعودة خطر التنظيم أكثر من ذي قبل.

وتقود الولايات المتحدة تحالفًا دوليًّا مكونًا من نحو 60 دولة لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي. وكان لهذا التحالف مساهمة فعالة في هزيمة التنظيم بالعراق؛ حيث قدم غطاء جويًّا ومعلومات استخبارية وأسلحة للقوات العراقية.

وانتشر نحو خمسة آلاف جندي أمريكي في العراق منذ تشكيل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة عام 2014 لمحاربة التنظيم الإرهابي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا