>

موقع كندي يكشف حيلة إيران للإفلات من العقوبات النفطية

نفذتها 10 ناقلات
موقع كندي يكشف حيلة إيران للإفلات من العقوبات النفطية

ترجمات

قال موقع "سي بي سي" الكندي إن إيران ابتكرت عددًا من الطرق للتحايل على العقوبات الأمريكية المفروضة على تجارة نفطها.

وقال الموقع في تقرير ـ تمت ترجمته ـ "لاحظ الأشخاص الذين يراقبون حركة ناقلات النفط العالمية تطورًا جديدًا مثيرًا للفضول في الشهر الماضي؛ حيث قام نحو 10 ناقلات يُعرف بحملها نفطًا إيرانيًا بإيقاف أجهزة الإرسال والاستقبال في ظروف غامضة، وهي الأجهزة المصممة لتتبع تحركاتها عبر نظام تحديد المواقع العالمي".

وأردف التقرير: "بموجب قانون دولي يعرف باسم الاتفاقية الدولية لسلامة الأرواح في البحر ، يجب على قباطنة السفينة الاحتفاظ بأجهزة الإرسال المجيبة - المعروفة باسم نظام التعريف الأوتوماتيكي أو AIS - في جميع الأوقات؛ ولكن في بعض الأحيان، فإن السفن التي ترغب في التحرك دون أي قدر من التدقيق ستقوم بإيقاف هذه الأجهزة، وحتى الآن لا يبدو المجتمع الدولي مهتمًا للغاية بوقف ذلك".

ولفت التقرير إلى أن السفينة "دينو" مثال جيد على أن إيران باتت محورًا لهذا التكتيك، مشيرا إلى أنه في 4 سبتمبر، تظهر بيانات AIS أن ناقلة النفط العملاقة حملت مليوني برميل من النفط الإيراني في جزيرة خرج، وهي محطة تعبئة ضخمة في وسط الخليج العربي.

وأضاف التقرير: "من هناك ، شقَت السفينة طريقها عبر مضيق هرمز إلى المحيط الهندي؛ حيث غابت السفينة من 15 سبتمبر فصاعدًا. وقد عادت إلى الظهور على الشبكة بعد أكثر من 10 أيام في حين مرت عبر ممرات الشحن المزدحمة بالقرب من كوالالمبور بماليزيا، وبقي جهاز الاستقبال المجيب يعمل أثناء قيامها بزيارة إلى مركز الشحن في سنغافورة في اليوم التالي، في 27 سبتمبر".

وتابع: "ثم اختفت مرة أخرى لأكثر من أسبوع، قبل الظهور مرة أخرى قبالة سواحل تايوان يوم 5 أكتوبر. ثم توقف جهاز الاستقبال المجيب لبضعة أيام أخرى قبل تسجيل الخروج من ساحل كوريا الجنوبية وتسليم حمولتها في ميناء داليان الصيني في 13 أكتوبر".

ومضى التقرير يقول: "ليست دينو أول سفينة أشباح، مثلما وصفها الخبراء ، ويبدو أن الرحلة المثيرة للاستغراب جزء من محاولة مستهدفة للتهرب من العقوبات القادمة".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا