>

مهام الحشد الطائفي العراقي

جاسر عبدالعزيز الجاسر

ليست وحدها المدن والأندية الرياضية التي تعمل توأمة فيما بينها، فهذه الموضة استهوت المليشيات والجماعات الإرهابية، وآخرها توأمة مليشيات الحشد الطائفي العراقية مع الحرس الثوري الإيراني، وبالتحديد مع الفيلق الإرهابي التابع للحرس الثوري «فيلق القدس»، فبعد الخسائر الجسيمة التي تكبدها الحرس الثوري في معارك سوريا وبالذات في جبهة حلب، والتي تجاوزت الألف جندي، يعمل ملالي إيران على إعداد وتهيئة مناصريهم من العراقيين لمعاونة مليشيات الحرس الثوري في سوريا بعد أن ينجزوا المهمة الموكلة إليهم في العراق، ودون الإعلان عن ذلك تم توأمة مليشيات الحشد الطائفي العراقي مع مليشيات الحرس الثوري من خلال فيلق القدس الإرهابي الذي يمد مليشيات الحشد الطائفي بضباط من الحرس الثوري بموافقة حكومة حيدر العبادي تحت صفة مستشارين، وهم في الحقيقة الضباط الذين يقودون المعارك الآن في جبهات القتال في معركة نينوى ضد تنظيم داعش الإرهابي.
وقد استغل الإيرانيون دعم ومساندة العبادي لمليشيات الحشد الطائفي، وزود هذه المليشيات بدبابات ومدرعات وأسلحة إيرانية فيها الصواريخ المتوسطة المدى التي تشير معلومات مسربة أن الإيرانيين أقاموا خط تصنيع للأسلحة في العراق مثلما فعلوا في سوريا، وأن خط التصنيع الإيراني ينشط في تصنيع الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى أو تعديل الصواريخ التي يستوردها من كوريا الشمالية، وتعديل الدبابات وعربات النقل والمدرعات، بالإضافة إلى تصنيع الذخائر والأسلحة الخفيفة كالرشاشات والقذائف المدفعية والآر بي جي، وجميعها توجه إلى مليشيات الحشد الطائفي، الذي تؤكد مصادر عراقية بأنه أصبح أقوى تجهيزاً من الجيش العراقي، الذي وإن تفوق على مليشيات الحشد الطائفي بتزويد أمريكا له بطائرات حربية متطورة إلا أن ملالي إيران يسعون إلى تطوير قدرات مليشيات الحشد الطائفي، ولن يكون بعيداً أن يزودهم بطائرات خفيفة ومروحية كبداية مثلما فعلوا لمليشيات الحرس الثوري في إيران، الذي أصبح الآن أكثر عدة وعدداً من الجيش الإيراني.
مليشيات الحشد الطائفي العراقي التي يتلقى قادتها التعليمات والأوامر من ملالي إيران أمامهم مهام محددة تخدم أجندة النظام الإيراني، وهو ما كشفت عنه مشاركتهم في معارك نينوى، إذ كلفوا بالسيطرة على قضاء تلعفر الذي تسكنه أغلبية تركمانية تجمع بين التركمان السنة -وهم الأكثرية- وتركمان الشيعة الذين هم أقل منهم، ولكن بعضهم لا يحبذ دخول مليشيات الحشد الطائفي إلى فضائهم، ولكن دعم وتأييد العبادي لمشاركة الحشد الطائفي في معارك نينوى شجع قادة الحشد على اقتحام مطار تلعفر، ومن المتوقع اقتحامهم المدينة التي تشكل النافذة العراقية للولوج إلى الأراضي السورية، مما يحقق تواصلاً لوجستياً وعسكرياً بين مليشيات الحرس الثوري الإيرانية ومليشيات الحشد الطائفي العراقية، والذين يؤكدون أن مهمتهم الثانية هي احتلال الرقة بعد إخراج داعش منها.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا