>

منتدى شباب العالم في مصر مبالغة ام واقعية رسالة موجهة لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي - سرمد عبد الكريم

منتدى شباب العالم في مصر مبالغة ام واقعية
رسالة موجهة لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
سرمد عبد الكريم
ina1dk@yahoo.com

بداية , اود ان الفت الانتباه ان كاتب المقال متضامن بالكامل مع الشباب بالمطلق , بل يؤكد كاتب المقال
دائما انه يلفت انضار الحاكم العربي لاهمية موضوعة الشباب بل طالب بمناسبات متعددة باعتبار وزارات
الشباب وزارات سيادية وطالب ايضا بان يكون وزراء الشباب اعضاء في مجالس الامن القومية لبلادنا العربية .
لكن ويجب وضع الف خط احمر تحت كلمة لكن , يجب عدم المبالغة باي موضوع مهما كان حتى وان كان الشباب
او حتى غير الشباب .
من خلال متابعة اعمال منتدى شباب العالم المنعقد في شرم الشيخ المصرية برعاية الرئيس المصري شخصيا وكل اقطاب الدولة , وبحضور ضيوف مميزين امثال سمو الامير الحسن بن طلال ذو الفكر الشبابي بحكمة عمره المديد باذن الله , وعددا من ؤرساء العالم ... من خلال متابعة اعمال هذا المنتدى سجلت عشرات النقاط الايجابية وبنفس الوقت سجلت عشرات النقاط السلبية وهذا امر طبيعي جدا في عغمل من هذا النوع .
قررت الكتابة لالفت نظر القيادة المصرية وعلى راسها الرئيس عبد الفتاح السيسي لبعض النقاط المهمة ولناخذ امثلة وليس على سبيل الحصر مثلا :

مشاركة شخص الرئيس باعمال المؤتمر شيئا مشرفا ويعكس اهتمامه بسماع الشباب ووجهة نظرهم , لكن تواجد الرئيس بشكل مستمر وظهوره المتكرر في المنتدى حقيقة يدخل في باب الزيادة كالنقصان , كان يكفي ان يتواجد
ممثلين مخولين لاخذ ملاحظات تصل بتقرير مفصل للرئاسة , وتخرج ردود الفعل الرئاسية بعد دراستها مع لجان متخصصة حتى تكون متوازنة منعا للارتجال وردود الفعل غير المدروسة .

لاحظنا التركيز على الابهار الاستعراضي , واظهار شخصيات شبابية للمناقشة العامة اجدها بعيدة كل البعد عن اهداف الشباب انفسهم على سبيل المثال , هل المطلوب ابدال الوجوه السياسية التنفيذية بشباب من الفئات العمرية العشرينية , ام المطلوب اتاحة حالة التطور الطبيعي وازالة المعوقات امام وصول الشباب بشكل طبيعي لاهدافهم .

كذلك نلاحظ توجه الدولة المصرية بكل طاقتها للتحول الاقتصادي , لكن بسرعة غير طبيعية وانا مراقب جيد لما يحدث بساحة مصر , فوجدت ادارة السيسي اهتمت بالمجال الاقتصادي بشكل مفرط , فاصبحت الرئاسة عبارة عن مؤسسة تجارية تعمل بمنطق الربح والخسارة , بينما الرئاسة بموجب مسؤوليتها التاريخية عليها المحافظة التوازن المجتمعي مبتعدة بهذا الجانب على ميزان الربح والخسارة , وبالخصوص بالمهمات التي تخص الشباب كالمؤسسات الدراسية , بكافة المراحل ابتداء من حضانات الاطفال وصولا للدراسات العليا في الجامعات المصرية العريقة .
واقول التقدم الدراسي ليس جلب مدرسة امريكية او المانية او بريطانية , الدخول لها يكلف عشرات الاف الدولارات , هذه ليست عدالة فالعدالة عندما يتاح للشاب المصري الدراسة في مدرسة حكومية متطورة مجانية ( وهي ليست مجانية لان المجتمع يتحمل تكاليفها ) , عندها تكون الدولة استثمرت بالشباب بتعليمهم وفتحت امامهم سبل الحياة المختلفة , لايجوز دائما نتكلم هذا يتكلف كذا وذاك يتكلف كذا هذا المنطق مدمر للمجتمع تدميرا كاملا لاحقا .

لذلك لاحظنا ان الايحاءات في داخل المنتدى التوجه للقطاع الخاص وخصوصا بميدان التربية والتعليم والقطاعات الاخرى , وكان التدريس الاجنبي هو الغاية (حتى مقولة الرئيس بانه اختار 200 من الشباب لتاهيلهم لتكون قيادات سياسية بالمراحل اللاحقة , سيتم ارسالهم للخارج وكان الخارج سيحولهم لعباقرة وهذا غير صحيح المؤسسات العلمية
المصرية من اعرق و افضل المؤسسات بالعالم لكنها بحاجة لتطوير ودعم رئاسي مباشر لا الاعتناء ب 200 شاب فقط لان هذه المؤسسات ستكون قادرة على تطوير وتاهيل عشرات الالوف من الشباب المصري والعربي ) .

البرنامج الرئاسي المصري وانا اسف جدا للتدخل لكنها مجرد وجهة نظر , اعتقد من وجهة نظري المتواضعة ان هذا البرنامج يجب ان يتجه للتدخل المباشر لتطوير التعليم الرسمي المجاني في مصر وعلى كل المستويات , لانه بالحقيقة هذا الاهتمام بالنهاية سيصب في مصلحة الشباب مباشرة لانها الشرائح المستفيدة .

المساعدة ليس بمنح المال , بل شراء سنارة صيد وتعليم الشباب على الصيد .

نحن نلاحظ بشكل مؤسف ان كل ماتحقق في زمن النهضة المصرية الناصرية , قد انتهى وتحولت المصانع الثقيلة التي تركها عبد الناصر لخردة وتم بيعها في سوق التخصيص , الذي لايصب ابدا في مصلحة مصر .
عندما كانت مصر تعيش نهضة تصنع الثلاجة والتلفزيون والغسالة وحتى السيارة بالستينات ومعامل الحديد والنسيج , بينما كانت اسيا تنام في نوم عميق , واليوم العكس حاصل .

لماذا لم تفكر القيادة الاقتصادية لمصر بتنمية القطاع المختلط , لا اطلاق القطاع الخاص بشكل ياكل الاخضر واليابس وتحويل كل شيء لسلعة تباع وتشترى .

الاهتمام بالشباب لايعني الغاء فقرة حكمة الخبراء بالاعمار المتقدمة , السر هو التوازن لكل الامور ومن ضمنها دور الرئاسة الذي لايجب ان يتحول لوزارة اقتصاد او صناعة او تخطيط او بنك مركزي , دور الرئاسة ضبط الايقاع (المايسترو) , للمحافظة على اللحن , لاتغيير الالحان وخصوصا طبيعة النوتة هل هي عربية ام امريكية ام المانية ام هندية ؟ هل هي علمانية ام اسلامية .

هل يجب ان تكون الغاية رصيد البنك المركزي من الدولارات , فالبنك المركزي مجرد بنك والبورصة مجرد بورصة ليس للفقراء اي حصة فيها , فحصة الفقراء عند الرئاسة المايسترو التي تحفظ لهم حقوقهم وهي بنكهم وبورصتهم .
وتبقى المبالغة هي العدو الحقيقي لكل دولنا الكارتونية التي يجب ان تتحول الى مؤسساتية بامتياز !

منتدى شباب العالم فكرة رائدة , لكن اسال ماهي الفائدة من محاكاة مجلس الامن الدولي , ونحن نعرف ان مجلس الامن الدولي اكبر مؤسسة بالعالم انتهكت حقوق كل العالم (5 دول الاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي ) حيث تنتهك هذه الدول حقوق الجمعية العامة للامم المتحدة التي هي كل العالم , نسال ماذا يقدم محاكاة مجلس الامن ؟؟؟
ماذا يقدم للشباب ؟

كل الاحترام لمنتدى شباب العالم في مصر .
كل الحب للرئيس عبد الفتاح السيسي ومحاولاته الجدية لتغيير واقع مريض .

والله من وراء القصد

كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة
في 11/11/2017م




شارك اصدقائك


اقرأ أيضا