>

مقتل شخص من أهالي مدينة كازرون نتيجة إطلاق عناصر الأمن النار على مواطنين محتجين

مقتل شخص من أهالي مدينة كازرون نتيجة إطلاق عناصر الأمن النار على مواطنين محتجين


أفادت وكالة أنباء «إرنا» أن أحدا من أهالي أحدى القرى في كازرون قتل نتيجة إطلاق عناصر الأمن النار على مواطنين محتجين .

ووفقاً لوكالة أنباء «إرنا» أن مدير الدائرة الاجتماعية لقوى الأمن الداخلي بمحافظة فارس نقلا عن العقيد «محمد عبادي نجاد» يوم الخميس قائلاً: كوادر الأمن الداخلي لمدينة كازرون توجهوا إلى إحدى القرى التابعة لمنطقة «كمارج» مركزا للأمن الداخلي بهدف تنفيذ حكم القضاء القاضي لازالة مضخات مياه غير مرخص بها.

وتابع: خلال تنفيذ الحكم من قبل عناصرالأمن الداخلي ، بدأ عدد من أهالي القرية بالاحتجاج على تنفيذ الحكم ، وفي الوقت نفسه قاموا برمي الحجارة على كوادر ودخلوا في مواجهات معهم.

کازرون عکس بستن جاده و درگیریکازرون درگیری سر آب و کشته شدن یکنفر

وصرح قائد الأمن الداخلي في كازرون: في هذا الصدد ، بدأ عناصر الأمن بعد إطلاق العديد من الإنذارات بشأن تفريقهم ثم فتحت النار في الهواء باستخدام بندقية ذات الرصاصات الكروية وجراء ذلك أصيب أحد الأهالي يعرف الف - الف في الرقبة حيث نقل إلى المستشفى الا أنه فارق الحياة.

وأضاف لتهديد أكثر للمواطنين : قوى الأمن الداخلي تنفذ القانون ووفقاً لواجباته الجوهرية بموازاة تنفيذ حكم قضائي التعامل بحزم مع من يخل في الأمن والنظم.

وقام مواطنون وسكان محليون مستثمرون باستحصال الماء من نهر «شابور» لسنوات لتوفير المياه لبساتينهم ومحاصيلهم الموسمية باستخدام مضخات ثابتة ومتنقلة للماء ومع انخفاض مياه الأنهار بشكل حاد ، كانت الشرطة تعتزم إزالة المضخات الآلية. ومن بينها ، بعض ملاك الأراضي الزراعية تهدف إلى منع تنفيذ هذا الحكم ، مما أدى في نهاية المطاف إلى الصراع.

والجدير بالذكر أن مدينة كازرون شهدت احتجاجات جماهيرية حاشدة ضد النظام الإيراني قبل شهر ومن خلالها قُتل عدد من المواطنين نتيجة إطلاق عناصر الأمن النارعليهم .

فیما دعت السیده مريم رجوی في خطابه فی مؤتمر السنوی العام للمقاومة الإیرانیة‌ في‌ باریس فی 30 حزیران الماضي الشعب الإیرانی إلی توسیع معاقل الانتفاضة، إذ یمكن فقط للشعب والمقاومة الإیرانیة تغییر النظام، ومنح البلاد "مستقبل لامع وخالٍ عن الإعدام والتعذیب والتمییز والقمع یلوح فی الأفق."



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا