>

مقتل شاب من مواطنينا العرب في شادكان اثر اطلاق الرصاص من قبل عناصر القمع للنظام

مقتل شاب من مواطنينا العرب في شادكان اثر اطلاق الرصاص من قبل عناصر القمع للنظام

استمرت المظاهرة الاحتجاجية لأهالي مدينة شادكان في اليوم الثاني على التوالي ورافقت مصادمات مع قوات القمع يوم الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2017. هذا وخرج أهالي المدينة يوم 13 شباط احتجاجا على مصرع شاب من مواطنينا العرب اسمه حسن آلبوغبيش. وكان هذا الشاب لقي مصرعه يوم 9 شباط / فبراير اثر اطلاق الرصاص عليه من قبل قوات الأمن الداخلية. ومنع جلاوزة النظام عائلة القتيل من إقامة جنازة له واشترطوا تسليم جثمان القتيل لذويه بان يدفن الجثمان فقط في مقبرة مدينة قم التي تبعد 700 كيلومترا عن مسقط الرأس للشاب.
ومن أجل احتواء مظاهرة يوم 14 شباط، قام نظام الملالي المعادي للإنسانية بارسال قوات مكافحة الشغب من المدن ومن المحافظات المجاورة لهذه المدينة والقي القبض على رموز عشيرة آلبوغبيش. وادت غارة قوات القمع على المحتجين إلى إصابة عدد من المحتجين بجروح. واضرم الاهالي الغاضبون النار في مقر الشرطة للمدينة.
وهدد المدعو ” افضل ميرزايي فر” رئيس دائرة العدل لمدينة شادگان” الشباب قائلاً : « ان جهاز القضاء سوف يتعامل معاملة شديدة وصارمة مع المخلين بالأمن العام ومع الاشخاص الذين ينشرون اخبارًا غير حقيقية في الفضاء الافتراضية » ( وكالة انباء ايلنا – 12 شباط 2017).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
14 شباط / فبراير 2017



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا