>

مقاتلات إسرائيلية تُغير على قطاع غزة.. ومقتل وإصابة 5 أشخاص

وفد أمني مصري يزور القطاع.. وأوروبا: «حماس إرهابية»..
مقاتلات إسرائيلية تُغير على قطاع غزة.. ومقتل وإصابة 5 أشخاص

شنت مقاتلات إسرائيلية، اليوم الخميس، غارات جوية على أهداف في قطاع غزة، بينما ذكر تقرير إخباري أن فتى فلسطينيًا قُتل متأثرًا بجراحه، وأصيب أربعةٌ آخرون بنيران إسرائيلية شرقي مدينة غزة.

وأفادت المعلومات (بحسب د ب أ) أن طائرات إسرائيلية قصفت أرضًا خالية في محيط الميناء الجديد غرب خانيونس، وأغارت مجددًا على المنطقة نفسها.

وفيما تسبب القصف في إحداث دوي انفجارات ضخمة، فقد أعلن الجيش الإسرائيلي، في وقت سابق، أن صاروخًا أطلق من غزة وسقط في منطقة مفتوحة بتجمع أشكول، دون وقوع إصابات.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن مصادر طبية، اليوم، أن الفتى الفلسطيني سيف الدين عماد أبو زيد (15 عامًا) توفي متأثرًا بجراح حرجة أصيب بها شرق غزة.

وأصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع على المشاركين في التظاهرات التي يطلق عليها الفلسطينيون «الإرباك الليلي».

وتأتي هذه الفعاليات في إطار ما يعرف بمسيرات العودة الكبرى التي انطلقت في مارس عام 2018، والتي تطالب برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.

إلى ذلك، رفضت المحكمة العامة الأوروبية، أمس الأربعاء، طعنًا مقدمًا من حركة حماس ضد قرار صدر عام 2015 بإدراجها على لائحة المنظمات الإرهابية.

وفيما يضع القرار الحركة تحت طائلة عقوبات الاتحاد الأوروبي، فقد تم إدراجها للمرة الأولى على قائمة الإرهاب أواخر عام 2001.

وفي سياق آخر، أفادت معلومات، الثلاثاء الماضي، أنّ حماس تشترط تسلمها 20 مليون دولار لصرف رواتب موظفيها، لعودة الهدوء مع إسرائيل.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي عن الحركة قولها: إنَّ إسرائيل انتهكت التهدئة، ولم توافق على تبنّي المرحلة الثانية منها.

وصرَّح مصدر مطلع وفقًا لـ«د ب أ»، أنّ المرحلة الثانية تنصّ على تحقيق الهدوء عند السياج الأمني لمدة نصف عام، وتوسيع منطقة صيد الأسماك إلى مسافة عشرين ميلًا.

وأعلنت مصادر فلسطينية، الثلاثاء، أنَّ وفدًا من جهاز الاستخبارات المصرية وصل قطاع غزة؛ لمتابعة وساطة القاهرة بشأن تعزيز تفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية.

ودخل الوفد إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون (إيرز)، وسيلتقي لاحقًا قيادات حركة حماس.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا