>

مستوطنون يهود يحرقون مدخل مسجد في الضفة وعباس يندد

مستوطنون يهود يحرقون مدخل مسجد في الضفة وعباس يندد

نابلس- رام الله: أحرق مستوطنون يهود، فجر الجمعة مدخل مسجد في محافظة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، وخطوا شعارات معادية للعرب والمسلمين.

وقال يوسف ديرية الناشط في مقاومة الاستيطان، إن “مجموعة من المستوطنين هاجموا بلدة عقربا (جنوبي نابلس)، وأضرموا النار في مدخل مسجد الشيخ سعادة”.

وأضاف أن “المستوطنين خطوا شعارات معادية للعرب والمسلمين باللغة العبرية على جدران المسجد، منها “الموت للعرب”.

وأشار إلى أن “يقظة السكان حالت دون حرق المسجد بشكل كامل”.

ويسكن في محيط مدينة نابلس نحو 40 ألف مستوطن في 39 مستوطنة وبؤرة استيطانية يشنون اعتداءات بحق السكان والحقول والممتلكات.

ومن جانبه، ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإحراق مستوطنين، الجمعة، مسجدا في نابلس وخط شعارات عنصرية على جدرانه واعتبر ما جرى “جريمة”.

وقال عباس، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن ما جرى بإحراق مسجد في بلدة عقربا جنوب نابلس “ليست الحادثة الأولى وسبقها حرق مساجد وكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وأضاف “هذا يؤكد على أن الجرائم الخطيرة التي يقوم بها المستوطنون الإرهابيون المنفلتون من عقالهم، إنما تتم تحت بصر وحماية قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي”.

وأكدت الرئاسة في البيان أنها ستتوجه إلى كافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة “من أجل ضمان معاقبة هؤلاء الارهابيين وتوفير حماية للأماكن الدينية ولأبناء الشعب الفلسطيني”.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا