>

مستشار سابق لبن زايد: نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد

مستشار سابق لبن زايد: نقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد


أثار عبد الخالق عبد الله أستاذ العلوم السياسية الإماراتي والمستشار السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد الكثير من التساؤلات بعد أن سارع إلى التغريد عبر حسابه على “تويتر”، بعد انتشار خبر الهجوم على عرض عسكري في الأحواز جنوب إيران، الذي خلف عشرات القتلى و الجرحى، وكتب: “10 قتلى عسكريون في هجوم على عرض عسكري بمدينة الأهواز جنوب غربي إيران. الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل ارهابي ونقل المعركة الى العمق الايراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة القادمة.”

هجوم عسكري ضد هدف عسكري ليس بعمل إرهابي.

ثم تلاها بأخرى قال فيها: “أعلنت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مسؤوليتها عن الهجوم العسكري الذي استهدف استعراضا عسكريا قتل فيه 24 من افراد الحرس الثوري الايراني.”.

وكان متحدث باسم حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية في منطقة الأحواز، ذات الغالبية العربية، إن المنظمة التي تنضوي حركته تحت لوائها مسؤولة عن هجوم السبت على عرض عسكري في مدينة الأهواز بجنوب غرب إيران.

من جهته تبنى تنظيم الدولة عبر وكالة أعماق التابعة الهجوم على عرض عسكري في الأحواز جنوب إيران والذي أسفر عن مقتل 24 شخصا بين عسكريين ومدنيين وإصابة أكثر من 60 آخرين.

وأوردت وكالة إسنا الإيرانية أن “ من بين الضحايا نساء وأطفال من المتفرجين ويمكن أن ترتفع هذه الحصيلة لأن الجرحى في حالة حرجة”.

وكان المتحدث باسم فيالق الحرس الثوري الإيراني، إن المهاجمين الذين استهدفوا، عرضا عسكريا ينتمون إلى “مجموعة إرهابية تدعمها المملكة العربية السعودية”، بحسب وكالة الانباء الإيرانية (إرنا).

واضاف، رمضان شريف “الأفراد الذين أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة أثناء العرض مرتبطون بمجموعة الأهواز التي تغذيها السعودية” في إشارة إلى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الإيرانية المعارضة.

وتابع شريف إن إطلاق النار لم يكن غير مسبوق وهاجمت الجماعة قوافل أولئك الذين يزورون الخطوط الأمامية السابقة لحرب صدام ضد إيران في السنوات الأخيرة.

من جهته قال متحدث عسكري إيراني إن المسلحين الذين هاجموا اليوم تلقوا تدريبا على يد دولتين عربيتين خليجيتين ولهم صلات بالولايات المتحدة وإسرائيل.

وأضاف البريجادير جنرال أبو الفضل شكارجي لوكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء “هؤلاء الإرهابيون… تم تدريبهم وتنظيمهم من قبل دولتين… خليجيتين”.

وأضاف “إنهم ليسوا من داعش أو جماعات أخرى تحارب النظام الإسلامي (الإيراني)… لكنهم على صلة بأمريكا و(جهاز المخابرات الإسرائيلي) الموساد”.

وأعلنت السلطات الإيرانية عن مقتل كافة المهاجمين وعددهم أربعة وقال المتحدث باسم القوات المسلحة أبو الفضل شكارجي إن المهاجمين “جلبوا السلاح من دولة خليجية عبر الخليج الفارسي وخبأوه قبل الهجوم ودخلوا على شكل مدنيين لحضور العرض قبل أن يقوموا بإطلاق النار”.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا