>

محلل إيراني: لو كان صدام حسين حيًّا لعاتب حسن روحاني

بعد تهديده أمريكا بـ "أم المعارك"
محلل إيراني: لو كان صدام حسين "حيًّا" لعاتب حسن روحاني

ترجمات


إذا كان "صدام حسين" حيًّا لعاتب "حسن روحاني"، وطالبه برعاية أمانة الحديث، وهذا لأنه أول من استخدم مصطلح "أم المعارك" في منطقة الشرق الأوسط.

بهذه المقدمة، افتتح المحلل الإيراني "علي صدرزادة"، مقاله الذي تناول فيه التهديدات الأخيرة للرئيس الإيراني للولايات المتحدة، ورأيه حول حقيقة اندلاع حرب عسكرية بين طهران وواشنطن، في ظل المهاترات السياسية التي يلعب عليها الإيرانيون هذه الأيام.

بدأ صدرزاده مقاله –الذي تمت ترجمته - بالإشارة إلى أن مصطلح "أم المعارك" الذي أطلقه صدام حسين في أعقاب الحرب العراقية - الإيرانية (1980-1988)، كان في الواقع يحمل في طياته معارك وحروب مدمرة على منطقة الشرق الأوسط.

وعلق صدرزادة على استشهاد روحاني بمصطلح صدام قائلًا: "إن روحاني اليوم يستعين بمصطلح أم المعارك لصدام ويهدد به الولايات المتحدة، في خضم التهديدات الجوفاء التي يطلقها كبار المسؤولين في طهران؛ ولا سيَّما بعد تصريح الرئيس والمرشد علي خامنئي بإغلاق مضيق هرمز".

وكان قد خرج روحاني بعد يوم من الإشارة الضمنية لـ "خامنئي" بإغلاق طهران لمضيق هرمز؛ حيث وجه حديثه للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" قائلًا: "إننا لدينا مضايق أخرى غير هرمز، ولا تعبث بذيل الأسد وإلا اندلعت أم المعارك والحروب مع إيران"، بحسب تصريحه.

واعتبر صدرزادة أن إيران تشهد هذه الأيام نوعًا جديدًا من السخرية السياسية، والتي أبرزتها تهديدات روحاني بمصطلحات كـ "أم المعارك" و"ذيل الأسد".

واختتم صدرزادة مقاله بأنه لا أحد يعرف مدى حقيقة اندلاع حرب عسكرية بين إيران والولايات المتحدة، في ظل تصاعد نبرة التهديدات العسكرية الإيرانية بإغلاق حركة الملاحة وسير الناقلات النفطية في "مضيق هرمز".

وكان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، رد على تهديد روحاني بعد أن وجه له رسالة عبر تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال فيها: "لا تهدد الولايات المتحدة أبدًا، وإلا ستواجه إيران تبعات لم يواجهها إلا قلة عبر التاريخ".

وتشهد إيران أزمات سياسية واقتصادية غير مسبوقة في المرحلة الراهنة؛ إذ تصاعدت وتيرتها عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وفرض حزمة من العقوبات الاقتصادية وصفها وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" بأنها ستكون "الأشد في التاريخ"، بحسب تعبيره.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا