>

مجددًا.. فنزويلا تعلّق الدراسة والعمل بسبب أزمة انقطاع الكهرباء

جوايدو يطالب الجيش بالوقوف إلى جانب المعارضة
مجددًا.. فنزويلا تعلّق الدراسة والعمل بسبب أزمة انقطاع الكهرباء

كاراكاس :

أعلن وزير الإعلام الفنزويلي، خورخي رودريجيز، أن الحكومة ستعلق الدراسة والعمل اليوم الخميس.

يأتي ذلك وسط أزمة انقطاع الكهرباء في أنحاء واسعة من البلاد، حسبما أفادت وكالة أنباء بلومبرج.

وفي سياق متصل، دعا زعيم المعارضة، خوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسًا مؤقتًا لفنزويلا، إلى تجديد المظاهرات ضد الحكومة، كما شدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من لهجته ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

ودعا جوايدو إلى احتجاجات في مختلف أنحاء البلاد للمطالبة باستقالة مادورو، وقال: «النظام على وشك الانهيار»، كما طلب جوايدو من الجيش الوقوف بجانب المعارضة.

ومن جانبه، حذّر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأربعاء، من أن نحو مليوني لاجئ إضافي قد يفرون من فنزويلا إلى دول مجاورة بأمريكا اللاتينية.

وسينضمّ هذا العدد المحتمل إلى أكثر من ثلاثة ملايين فنزويلي فرّوا بالفعل في الأعوام القليلة الماضية هربًا من الأزمة الاقتصادية والسياسية التي أنهكت البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الروسي سارع قبل يومين، بأوامر مباشرة من الرئيس فلاديمير بوتين بتفعيل اتفاقات «التعاون التقني- العسكري»، الموقعة مع فنزويلا، بعدما أعلن المتحدث باسم السفارة الروسية في كاراكاس، وصول ضباط ومقاتلين روس على متن طائرتين عسكريتين، هبطتا في فنزويلا.

وأرسلت موسكو طائرة شحن عسكري (من طراز إنتونوف 124)، وطائرة ركاب أخرى (من طراز إيليوشن 62)، على متنهما 99 من الضباط والعسكريين، وأوردت إذاعة «إن تي إن 24» الفنزويلية، أن الوفد الروسي يترأسه رئيس أركان القوات البرية، فاسيلس تونكوشكروف.

وحملت إحدى الطائرتين نحو 35 طنًّا من المعدات منها، تأكيدًا على موقف روسيا ومعها الصين هما الحليفتان الرئيستان لفنزويلا، حيث قدم البلدان قروضًا بمليارات الدولارات لفنزويلا الغنية بالنفط؛ لدعم حكومة نيكولاس مادورو المعادية للولايات المتحدة الأمريكية.

وتعززت العلاقات بين روسيا وفنزويلا في مواجهة المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة التي تتحدى زعامة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وأعلن مادورو، الأربعاء الماضي، أن روسيا ستقدم خلال الأيام المقبلة عدة أطنان من الأدوية؛ للمساعدة في الأزمة التي تضرب بلاده.

وتدعم روسيا والصين مادورو في مواجهة رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان جوايدو، الذي نصّب نفسه رئيسًا مؤقتًا، والمدعوم من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى عدد من الدول الأوروبية ودول أمريكا اللاتينية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا