>

ماكرون: الحوار مع الأسد أصبح واجبًا بعد هزيمة داعش في سوريا

أكد أن هذا لن يمنع محاسبته على جرائمه أمام القضاء الدولي
ماكرون: الحوار مع الأسد أصبح واجبًا بعد هزيمة داعش في سوريا

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن التباحث مع الرئيس السوري بشار الأسد أصبح واجبًا، بعد هزيمة الجهاديين، مشيرًا إلى أنه سيتم إلحاق الهزيمة بتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا بحلول نهاية فبراير المقبل.

وأشار ماكرون، في مقابلة عرضتها قناة "فرانس 2" الفرنسية أمس الأحد (17 ديسمبر 2017)، إلى أن الحوار مع "الأسد" ومن يمثلونه لن يمنع من محاسبته على "جرائمه" تجاه شعبه أمام القضاء الدولي.

وأعلن الرئيس الفرنسي قبل بضعة أيام، أن العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش ستتواصل في سوريا حتى نهاية فبراير، في تصريح يتناقض مع تأكيد روسيا أن هذا البلد "تحرر بالكامل" من قبضة الجهاديين.

وأوضح أن بشار هو عدو الشعب السوري، أما عدوه فهو داعش، لافتًا إلى أن الرئيس السوري سيكون هنا. سيكون هنا؛ لأنه محمي من جانب أولئك الذين ربحوا الحرب على الأرض، سواء إيران أو روسيا؛ لذلك لا يمكنه القول رفض التحدث إليه أو إلى ممثليه.

وقال أيضًا: "في العملية التي تأمل فرنسا بأن تبدأ مطلع العام المقبل، سيكون هناك ممثلون لبشار، لكنني آمل أيضًا أن يكون هناك ممثلون لكل مكونات المعارضة بمن فيهم أولئك الذين غادروا سوريا من أجل أمنهم بسبب بشار وليس بسبب داعش".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا