>

مأزق تعيينات ترمب!

د. أحمد الفراج

يواجه الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترمب، أزمة حقيقية هذه الأيام، فهو، وبعد أن ضمن الفوز بالرئاسة، يرغب في التخلي عن كثير من أطروحاته المتطرفة، والتي استخدمها خلال حملته الانتخابية، وجذبت له شريحة واسعة من الناخبين المحافظين، أو العنصريين، إن أردنا الدقة، وجدير بالذكر أن هذه الشريحة كانت أحد أهم الأسباب الرئيسية لفوزه، فهو بقدر ما خسر كثيراً من أصوات الأقليات، كسب هذه الشريحة المحافظة، والتي كانت محتقنة منذ زمن بعيد، ولكن مهلاً، فمهمة ترمب ليست باليسيرة، فهو مدين لهؤلاء الناخبين، وبعضهم، إن لم يكن معظمهم، لا يرغب في أن يكون ترمب رئيساً لكل الأمريكيين، كما وعد بعد فوزه، وهذه المعضلة تلقي بظلالها على مسيرة تعيينات ترمب لأركان إدارته، وأقرب مثال على ذلك، هو تردده في ترشيح وزير الخارجية، فبعد أن جزم الجميع باختياره للحاكم، ميت رومني، عادت الأمور إلى نقطة الصفر.
طوال فترة الحملة الانتخابية، كان الحاكم، ميت رومني، مرشح الجمهوريين للرئاسة في 2012، هو أشرس خصوم ترمب، وتراشق الرجلان بأقسى العبارات، وأعلن رومني أنه لن يصوت لترمب، وهو ما حدث بالفعل، ثم بعد فوز ترمب، اتصل به رومني، وهنأه، حسب الأعراف والتقاليد المتبعة، ثم استضافه ترمب، وعرض عليه، حسبما قيل، منصب وزير الخارجية، ولكن دائرة ترمب الضيقة، والتي تعج بالصقور الجمهورية، لم تتحمس لذلك، فهي ترى أن رومني لا يستحق هذا الشرف، بعد كل مواقفه السلبية، خصوصاً وأن أشد أنصار ترمب، عمدة نيويورك السابق، والشهير، رودي جولياني، يرغب بمكافأته بمنصب وزير الخارجية، والحق يقال إن إخلاص جولياني لترمب ليس له مثيل، فقد كان يسانده، ويشد من أزره، في أحلك الأزمات التي مر بها، خصوصاً أثناء نشر الإعلام لفضائح ترمب، والتي اعتقد معظم المعلقين بعدها أنه خاسر لا محالة.
ترمب حقق رغبته، ورغبة معظم أنصاره، عندما رشح اليميني، مايكل فلين، لمنصب مستشار الأمن القومي، ورشح كذلك عضو الكونجرس المحافظ، مديراً لوكالة الاستخبارات المركزية، ولكنه يرغب أيضاً في أن يتصالح مع الجميع، ويرسل تطمينات بأنه سيكون رئيساً لكل الأمريكيين، من خلال تعيين ميت رومني، وزيراً للخارجية، على حساب حليفه المخلص، رودي جولياني، ولكن لم تجر الرياح بما يشتهي، ولا ندري على من سيستقر رأيه، في نهاية المطاف، ولكن المؤكد أنه سيستمر في معاناته مع هذا المأزق، أي رغبته في تحقيق طموحات معظم ناخبيه المحافظين، وفي ذات الوقت، رغبته في أن يكون رئيساً لكل الأمريكيين، على اختلاف مشاربهم، كما ينبغي لرئيس الإمبراطورية الأمريكية أن يكون، وهنا علينا أن نتابع تطورات الأسابيع القادمة، وكيف سيتعامل ترمب مع هذا المأزق غير المسبوق، والذي لا يحتمل أنصاف الحلول، فلنتابع ونراقب!.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا