>

لندن وبرلين وباريس وواشنطن تشير الى مسؤولية روسيا في تسميم الجاسوس وتدعو موسكو لتقديم “كل المعلومات”.. ولافروف يرد: بريطانيا تريد “تحويل الانتباه” عن بريكست

لندن وبرلين وباريس وواشنطن تشير الى مسؤولية روسيا في تسميم الجاسوس وتدعو موسكو لتقديم “كل المعلومات”.. ولافروف يرد: بريطانيا تريد “تحويل الانتباه” عن بريكست

موسكو – لندن – بروكسيل- (أ ف ب) – د ب ا – اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الحكومة البريطانية باستخدام قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق بهدف “تحويل الانتباه” عن صعوباتها المتصلة ببريكست.
وقال لافروف في حديث مع وسائل اعلام اجنبية نشرته الوزارة “من الواضح ان لندن في وضع صعب جدا في المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي حول بريكست”.
واضاف “شعبية هذه الحكومة تتراجع باستمرار” مؤكدا ان “هذا الاسلوب في ترتيب أعمال استفزازية محورها سيرغي سكريبال يصرف النظر” عن ذلك.
وتعرض الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من الجاري لتسميم بغاز الاعصاب من صنع روسي بحسب لندن في سالزبري جنوب غرب بريطانيا.
وحملت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاربعاء روسيا “المسؤولية” واعلنت طرد 23 دبلوماسيا وتجميد الاتصالات الثنائية مع روسيا. وهي أكبر عملية طرد لدبلوماسيين روس من بريطانيا منذ الحرب الباردة.
ووعد الكرملين الخميس برد سريع بعد قرار لندن “اللامسؤول”.
ورغم اتهامه للسلطات البريطانية بانها تريد “تصعيد اللهجة المعادية لروسيا بطريقة واعية ووقحة حتى الهستيريا”، اكد لافروف ان “روسيا لا تزال منفتحة على الحوار”.
اعتبرت لندن وبرلين وباريس وواشنطن الخميس في بيان مشترك ان مسؤولية روسيا هي التفسير الوحيد “المعقول” لتسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا وطلبت من موسكو تقديم “كل المعلومات” حول البرنامج الكيميائي نوفيتشوك.
وقالت العواصم الاربع في بيان نشرته الحكومة البريطانية “ندعو روسيا الى الرد على كل الاسئلة المرتبطة” بهذه القضية.
كما أعلن ينس ستولتنبرج، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، أنه من المقرر أن يجتمع مع وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، يوم الاثنين المقبل، لمناقشة الهجوم بغاز الأعصاب على الجاسوس الروسي السابق، سيرجي سكريبال وابنته في مدينة ساليسبري البريطانية.
ويقول ستولتنبرج إن الهجوم – الذي وصفه الناتو بأنه أول هجوم باستخدام غاز الأعصاب على دولة تابعة لأراضي الحلف -“غير مقبول”، و”ليس له مكان في العالم المتحضر”.
وأضاف ستولتنبرج أن “الهجوم الذي وقع في ساليسبري، جاء على خلفية نمط متهور من السلوك الروسي على مدى سنوات عديدة”.
وقال إن الهجوم يأتي في سياق ضم موسكو لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا، ودعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا، ووجودها العسكري في جورجيا ومولدوفا، والتدخل في شؤون غرب البلقان و”محاولات تقويض الانتخابات والمؤسسات الديمقراطيتين”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا