>

لمن نسمع من المسؤولين الأمريكيين؟! - كلمة الرياض - يوسف الكويليت

كلمة الرياض
لمن نسمع من المسؤولين الأمريكيين؟!
يوسف الكويليت
صاحب مقولة «لو لم توجد إسرائيل لأوجدناها» "جو بايدن" نائب الرئيس أوباما هو من أقام محاضرة في جامعة «هارفارد» قائلاً "مشكلتنا الكبرى كان حلفاؤنا في المنطقة، الأتراك والسعوديون والمقيمون في الإمارات المتحدة وغيرهم من أصدقائنا الكبار، أن همهم إسقاط الأسد، شنوا حرباً بالوكالة بين السنة والشيعة، وهم حسب رأيه، من أوجدوا الإرهاب بالمنطقة".

ليعرف بايدن أن سكان الإمارات ليسوا مقيمين، فوجودهم سبق اكتشاف أمريكا الشمالية، ولا ندري إذا كان للإرهاب معنى شمولي وقانوني، فهل كان يجرؤ على لفظ كلمة اعتداء من قبل إسرائيل بتدمير غزة كجانب رمزي من تعدياتها، ثم قبل كل شيء من احتل العراق وقام بتنصيب حاكم أمريكي عليه ليسبح بنعمة ديموقراطية أمريكا التي قسمت الأسرة والحي والمجتمع الواحد به، وهل من قام بتنصيب المالكي مراسيم من تلك الدول التي أتهمها، ومن تسبب في صنع مأساة العراق؟، وكنا نتمنى فقط قراءة ما فعلته بلده من جرائم في كل العالم، ليخرج العاقلون بسؤال «لماذا يكرهوننا» وحتى هذه العودة لمحاربة "داعش" لا يوجد فيها نوايا حسنة بل تسديد فواتير تستنزف اقتصاد المنطقة، لأن صمتها على بناء هذه الخلافة الذي سكتت عنه لمعرفة أنها سوف(تستوطن) وتتوسع وتأتي الحجة في مكافحة الإرهاب أسوة بفضيحة أن صدام يمتلك أسلحة دمار شامل ليأتي الاحتلال بكذبة ملفقة فقط، وهي نفس الشكوك التي تراود أبناء المنطقة كلها..

نعم لا يوجد في الوطن العربي والعالم الإسلامي يربطه أي ود وصداقة مع أمريكا، لأنها اتخذت قرار العداء من خلال ممارسات تجاوزت النصف قرن، ولو ألقينا نظرة تحليلية محايدة، ومن قبل مفكرين ودارسين أجانب لخرجت بنتيجة أن الوحش الأمريكي هو ذاته الذي لم تطوعه سلوكيات الديموقراطية والمناداة بحقوق الإنسان في وقت لازالت العنصرية ضد السود تمارس وإلى قبل عدة أسابيع نشأت مشكلة بهذه الدولة تجاوزت مبدأ التعايش..

إذا كانت أمريكا تريد التعامل بالندية والمصالح وبعيداً عن الإملاءات والأوامر، ثم الاتهام لأصدقائها لنقل عيوب سياستها للغير، فنحن لم نولد في كوكب آخر أو من أرومات غير بشرية حتى يطبق علينا سلوك الفصل السياسي العنصري، فلنا تاريخ ووجود على ميادين الحضارة، ونسعى أن نكون عنصر مساهمة في العمل لإقامة حضارة تتسع للجميع، وعكس رؤى وأفكار "بايدن" المحصور بعقدة صهيونية، وحتى بقبول أن ما قاله رأي شخصي، فتأثيره السلبي له حسابات عند مدققين في كل المنطقة، واعتذاره المتأخر لا ينفي التزامه بهذه الأفكار وتبنيها..

ما حدث ليس هفوة، أو مجرد موقف، وإنما جاء كفكر التزم به ضد المنطقة وتحويل الأهداف التي تجمع مصالح بلده مع الحلفاء إلى اتهام مباشر، وقد اعتدنا على هذه النزعات من كل الذين على رابط روحي مع إسرائيل



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا