>

عقوبات أوروبية تتعلق بالأسلحة الكيميائية على مسؤولين روس وسوريين بينهم رئيس الاستخبارات العسكرية الروسي ونائبه وموسكو تهدد الاتحاد الأوروبي بـ”الرد”

عقوبات أوروبية تتعلق بالأسلحة الكيميائية على مسؤولين روس وسوريين بينهم رئيس الاستخبارات العسكرية الروسي ونائبه وموسكو تهدد الاتحاد الأوروبي بـ”الرد”


بروكسل- (أ ف ب): فرض الاتحاد الأوروبي الاثنين عقوبات تتعلق بالأسلحة الكيميائية على رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الروسي ونائبه اللذين تتهمها بريطانيا بالمسؤولية عن هجوم بغاز الأعصاب على أراضيها العام الماضي، بالإضافة إلى مسؤولين روسيين آخرين وخمسة سوريين.
وهددت روسيا الاتحاد الأوروبي بـ”الرد” بعد العقوبات الجديدة. وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان “نحتفظ بحق الرد على هذا العمل العدائي”.
وإضافة إلى تجميد أصول المسؤولين الروس وفرض حظر سفر عليهم، أعلن التكتل فرض عقوبات على وكالة سورية مفترضة للأسلحة الكيميائية وعلى خمسة سوريين، وفق ما أفاد بيان لدول الاتحاد الأوروبي.
وفي بيانها، شكّكت الخارجية الروسية من جديد بالاتهامات الموجهة إلى روسيا في إطار قضية سكريبال، واستنكرت “حملة استخباراتية” من الحكومة البريطانية “تتزامن مع أزمة جديدة في مفاوضات بريكست”.
وأفاد الاتحاد الأوروبي أن الروس مسؤولون عن “حيازة ونقل واستخدام” غاز الأعصاب الذي تم استخدامه في الهجوم الذي استهدف العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في مدينة سالزبري البريطانية في آذار/ مارس الماضي.
وقالت بروكسل إن العميلين متهمان بالسفر باسمين مستعارين هما الكسندر بيتروف وروسلان بوشيروف، لكن قرار العقوبات أكد التقارير التي عرفتهما بانهما اناتولي شيبيجا والكسندر ميشكين، وعمرهما 39 عاما.
وكان إدراجهما على لائحة العقوبات متوقعا، لكن القرار باستهداف قيادة الاستخبارات العسكرية، رئيس الوكالة إيغور كوستيوكوف ونائبه الأول فلاديمير أليكسييف، يزيد من أهمية الأمر.
وأفاد البيان الصادر عقب اجتماع لوزراء خارجية التكتل أن “هذا القرار يصب في جهود الاتحاد الأوروبي لمكافحة انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية التي تمثل تهديدا جديا للأمن الدولي”.
وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني “أنا على ثقة بأن الدول الأعضاء اتخذت القرار على أساس قانوني قوي جدا”، مؤكدة أنّ هذا الإجراء “سيصمد أمام تحقيقات المحاكم”.
بدوره، رحب وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت بالقرار، الأول في ظل نظام عقوبات جديد للاتحاد الأوروبي يركز على وقف استخدام الأسلحة الكيميائية المحظورة وانتشارها.
وقال “إن العقوبات الجديدة اليوم تفي بتعهدنا باتخاذ إجراءات صارمة ضد الأنشطة الطائشة وغير المسؤولة لوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية”.
– اعتداء سالزبري الدام
واتُّهم عملاء روس بتسميم الجاسوس الروسي السابق سكريبال وابنته في بريطانيا العام الماضي باستخدام غاز “نوفيتشوك” للأعصاب الذي تم تطويره في الاتحاد السوفياتي. وتنفي موسكو من جهتها أي تورط لها في العملية.
وأثار اعتداء سالزبري، الذي اعتبر أول استخدام هجومي للأسلحة الكيميائية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، غضبا دوليا ودفع العديد من الدول الغربية إلى طرد عشرات الدبلوماسيين الروس لديها.
ونجا سكريبال وابنته من الهجوم لكن امرأة توفيت في حزيران/ يونيو بعدما أعطاها صديقها زجاجة عطر عثر عليها ويعتقد المحققون البريطانيون أنها استخدمت لنقل غاز “نوفيتشوك”. ونفت موسكو مرارا الاتهامات وقدمت تفسيرات عديدة وبديلة واتهامات مضادة أيضا.
وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قد قلل في وقت سابق من التقارير التي أشارت إلى أن “بيتروف” و”بوشيروف” قد يتم استهدافهما.
وقال بيسكوف “إنهما موضع شك من دون سبب وجيه”.
وأكّد أنّ الصور التي نشرتها السلطات البريطانية لهما أثناء زيارة لبريطانيا وقت الهجوم لا تثبت أي شيء.
وتابع “هناك الكثير من الصور للرعايا الروس في بريطانيا وهذا ليس دليلاً مباشراً. نحن لا نعرف أي أدلة واقعية ومتماسكة، وبالتالي فإننا نتعامل مع مثل هذه القرارات بشكل سلبي”.
وفي ما يتعلق بعقوبات بروكسل بحق المسؤولين السوريين، استهدفت العقوبات مركز البحوث والدراسات العلمية ورئيسه خالد نصري والعقيد طارق ياسمينة ووليد زغايد والعقيد فراس أحمد وسعيد سعيد.
وأشارت تقارير إلى أنّ ياسمينة هو ضابط الارتباط بين مركز البحوث وقصر الرئيس السوري بشار الأسد، ويعتقد أنّ الآخرين هم من كبار العاملين في تطوير الأسلحة الكيميائية وإنتاجها.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا