>

عقب استشهاد 16 فلسطينيا.. نتنياهو وليبرمان يشيدان بالجيش “لتمكين الإسرائيليين من الاحتفال بعيد الفصح بهدوء”

عقب استشهاد 16 فلسطينيا.. نتنياهو وليبرمان يشيدان بالجيش “لتمكين الإسرائيليين من الاحتفال بعيد الفصح بهدوء”

القدس: أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان، السبت، بالجيش عقب استشهاد 16 فلسطينيا على حدود قطاع غزة، الجمعة، ما سمح للإسرائيليين بالاحتفال بعيد الفصح “بهدوء وأمان”، وفق تعبيرهما.

وقال نتنياهو، في بيان صدر عن مكتبه، السبت، إن إسرائيل “تعمل بحزم وصرامة من أجل حماية سيادة وأمن مواطنيها”.

جاء ذلك تعليقا على اعتداء الجيش الإسرائيلي على فلسطينيين مشاركين بمظاهرات سلمية في قطاع غزّة والضفة الغربية، بمناسبة إحياء ذكرى “يوم الأرض” الـ 42، ما أسفر عن استشهاد 16 منهم وإصابة أكثر من 1400.

وأضاف نتنياهو، في البيان الذي نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة “هآرتس″ العبرية، “كل الاحترام لجنودنا الذين يحمون حدود الدولة ويمكّنون المواطنين الإسرائيليين من الاحتفال بعيد الفصح بهدوء”.

وبدأ احتفال اليهود بـ”عيد الفصح” الجمعة 30 مارس/آذار، ويستمر أسبوعا، ويؤرخ لـ “ذكرى خروج بني إسرائيل من مصر الفرعونية”.

بدوره، انتقد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، مساء السبت، الأصوات التي طالبت بالتحقيق في قتل المتظاهرين في غزة، الجمعة، ووصفها بـ”الأصوات المنافقة”.

وكتب ليبرمان، على صفحته في تويتر، “بفضل جنودنا، احتفلنا بليلة الفصح العبري بأمان، لا أفهم جوقة المنافقين الذين يريدون لجنة تحقيق”. وتابع “لقد خلطوا الأمور واعتقدوا أن حماس نظمت مهرجانا موسيقيا أمس، وعلينا أن نوزع الزهور عليهم”.

وأضاف ليبرمان “قام جنود الجيش الإسرائيلي بصد نشطاء الجناح العسكري لحماس بعزم واحتراف كما كان متوقعًا”، على حد تعبيره.

وطالبت رئيسة حزب “ميرتس″ اليساري (5 مقاعد بالكنيست من أصل 120) تمار زندبرغ، بتشكيل لجنة تحقيق في أحداث غزة.

وقالت، في بيان، “في ضوء الاستهداف الموسع للفلسطينيين أمس على حدود قطاع غزة، وسقوط قتلى ومئات المصابين، بالرصاص الحي، وفي ضوء شهادات عن إطلاق نار على متظاهرين غير مسلحين، بما في ذلك مقاطع مصورة يظهر فيها إطلاق نار على الظهر، تدعو ميرتس للتحقيق في أحداث أمس″.

وأمس الاول الجمعة، تجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين، عند عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وفي مناطق متفرقة من الضفة، ضمن “مسيرة العودة الكبرى”، تلبية لدعوة وجهتها الفصائل الوطنية بمناسبة ذكرى “يوم الأرض” الموافق 30 مارس/آذار من كل عام.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا