>

عباس داوري مسؤول لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:الانتفاضة التي بدأت لن تتوقف وستستمر حتى دفن نظام الملالي

عباس داوري مسؤول لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:

الانتفاضة التي بدأت لن تتوقف وستستمر حتى دفن نظام الملالي

عباس داوری، مسئول کمیسیون کار شورای ملی مقاومت

أكد السيد عباس داوري مسؤول لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة بشأن انتفاضة الشعب الإيراني والفضيحة الكاملة لمزاعم الإصلاحات الكاذبة في نظام ولاية الفقيه في مقابلة مع قناة المقاومة الإيرانية ( قناة لمجاهدي خلق- سيماي آزادي) التي بثت باللغة الفارسية قائلا:

إن انتفاضة الشعب الإيراني فتحت عيون العالم على الحقائق المؤلمة للمجتمع الإيراني. وقد بدأت أسس هذه الانتفاضة بشكل خاص في شهر يوليو الماضي، لأن الاحتجاجات والتجمعات التي اتسمت بطابع الاستدامة وكان للمعلمين ومواطنين منهوبة ودائعهم المصرفية والمتقاعدين والعمال لديهم تجمعات ومظاهرات عديدة .حتى تظاهر الآلاف منهم أمام مجلس شورى النظام وقاموا بإعتصام كما احتشدوا أمام مكتب الملا روحاني وتجمعوا أمام السلطة القضائية وحتى اعتصموا عدة أيام هناك على مدارالساعة. ولكن تم طردهم بقوة من هناك. وكان هتافات المواطنين واضحة فقالوا: اذا إنخفضت حالة واحدة من الاختلاس فتنحل مشكلتنا أي أنهم وضعوا الإصبع في قلب الفساد اورددوا شعار «غادروا سوريا وفكروا في حالنا» او «الموت لروحاني» ولكنه ليس لم يستمع مسؤولو نظام الملالي الى مطالبهم فحسب وانما لم يتخذوا أية خطوات لحل المشكلات فكل يوم كان معيشة المواطنين أسوأ من اليوم السابق.

وتعرض عمال المناجم بالجلد بسبب طلبهم لإستلام رواتبهم المتأخرة. هل رأيتم سائق بمدينة بندر عباس وهو كان يصرخ. وترون إلى أين دفعوا المواطنين. لهذا السبب انفجر المجتمع يوم 28ديسمبر وفي أقل من أسبوع جميع المحافظات 31 في البلاد جرت فيها إنتفاضة . في هذه الأثناء، تتحدث عناصر النظام بعض الاحاديث. المجرم اسمه «سعيد حجاريان» الذي كان أحد مؤسسي التعذيب في عهد خميني وأحد مؤسسي وزارة مخابرات الملالي لأنه يعلم أن الانتفاضة لن تتوقف حتى يتم الإطاحة بالنظام و بزعمه ينصح الملا روحاني للحيلولة دون انتفاضة المواطنين.

وكتبت صحيفة «اعتماد » في عددها الصادر يوم 11 يناير تقول : سعيد حجاريان نصح حكومة روحاني بعد اجتياز الأحداث الأخيرة فيما يتعلق بالوضع الحالي للبلاد يجب ان يعد نفسه لموجات من الاحتجاجات المقبلة اي يعرف أن موجات من الاحتجاجات على الأبواب لذلك فعليه ان يكون على استعداد لان عند الوقوع لا يضطرإلى ردفعل بسرعة. والحديث المجرم هو : يا روحاني كن مستعدا مثل خاتمي وآخرين لقمع المواطنين حتى تستطيع التغلب عليهم من الناحية الأمنية وكذلك الاستخبارية وهذه هي نصيحته ولكن هذا المجرم لا يعلم أن الانتفاضة التي بدأت لن تتوقف وسيستمر لإسقاط ودفن هذا النظام الإجرامي والنهاب وسوف يتم رميه إلى مزبلة التاريخ.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا