>

شيخ الأزهر: النقاب عادة وليس عبادة

شيخ الأزهر: النقاب عادة وليس عبادة

القاهرة:
قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إن إباحة الشرع للرجل أن ينظر إلى وجه المرأة التي يريد أن يخطبها دليل على عدم وجود النقاب فى الشريعة الإسلامية وإنما هو من العادات والتقاليد.
وأوضح الطيب خلال حديثه الذي يذاع على الفضائية المصرية طوال شهر رمضان، أن إباحة ذلك جاءت لأن الوجه يجمع محاسن الإنسان سواء أكان رجلا أم امرأة، والكفين والقدمين عند مذهب الإمام أبو حنيفة؛ لأن اليدين والقدمين مؤشر قوي على حيوية البدن وطاقته.
ووجه الإمام الأكبر تساؤلا للذين يوجبون على المرأة تغطية وجهها ويديها ويفرضون عليها النقاب شرعًا قائلا "وحديثي عن الشرع ليس عن العادات والتقاليد التي ليس لها في الإسلام نصيب لا قليل ولا كثير، كيف يستقيم أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن يُنظر إليها فى حالة أنها ستكون زوجته فى حديثه " فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ يَنْظُرَ إلَى مَا يَدْعُوهُ إلَى نِكَاحِهَا، فَلْيَفْعَلْ"، والأمر بالنظر إنما يكون بالعينين لا بجارحة أخرى،كيف يستقيم الأمر بالنظر مع ما يقولون بأن تغطي المرأة وجهها وكفيها؟، وأين هذا العقل الذي يستطيع أن يفهم هذا التناقض؟!".
ونوه إلى أنه ثبت في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن المرأة كانت تكشف وجهها ويديها، ومن هنا صح أمر النبي بنظر الرجل إلى المرأة قبل أن يختار زوجة أو شريكة للحياة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا