>

شباب فلسطينيون يطردون نائبًا إسرائيليًّا من القدس

ردد عبارات مستفزة
شباب فلسطينيون يطردون نائبًا إسرائيليًّا من القدس

تصدى شبان فلسطينيون للنائب الإسرائيلي أورن حزان، في البلدة القديمة بالقدس؛ ردًّا على ترديده عبارات استفزازية برفقة مستوطنين.

وبدأت مواجهة الفلسطينيين للنائب الصهيوني، بعد حمله العلم الإسرائيلي وصراخه الهستيري ضد الفلسطينيين وحقهم التاريخي في أرضهم؛ وذلك بعد وصوله طريق الواد، فيما حاول الفلسطينيون طرده فوقعت مشادات كلامية من جراء استفزازات مارسها مستوطنون برفقة النائب، تطورت إلى اشتباك بالأيدي، إلى أن تم طرد حزان، وفقًا لتقارير إعلامية فلسطينية.

يُشَار إلى أن المستوطنين يواصلون من حين إلى آخر استفزازاتهم ضد الفلسطينيين باقتحام المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال، فيما أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، في الثالث من أبريل الجاري، «إرهاب المستوطنين» بوصفه جزءًا لا يتجزأ من إرهاب الاحتلال الإسرائيلي.

وأدانت الوزارة إقدام ميليشيات المستوطنين المسلحة على ارتكاب جريمة إعدام ميداني جديدة على مفترق بلدة بيتا جنوب نابلس مؤخرًا، أدت إلى استشهاد الشاب محمد عبدالفتاح (23 عامًا) وإصابة الشاب خالد رواجبة (26 عامًا)، كما أدانت إقدام قطعان المستوطنين على اقتلاع وإتلاف 550 شجرة كرمة ولوزيات في محيط بلدة دير جرير شرق رام الله، بحماية قوات الاحتلال وإسنادها.

وحمَّلت وزارة الخارجية الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتانياهو، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جرائم المستوطنين واعتداءاتهم الاستفزازية التي ترتكبها عناصر منظمة ومسلحة من دولة الاحتلال وأجهزتها، تتلقى تدريبات وتسليحًا علنيًّا من قوات الاحتلال، وتمارس أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وأعربت الوزارة الفلسطينية عن استغرابها الشديد من صمت المجتمع الدولي عن تلك الجرائم، وطالبت العالم بأن يدرك أن الشعب الفلسطيني يكاد يفقد ثقته بقدرة الأمم المتحدة ومؤسساتها على توفير الحماية له من بطش الاحتلال وميليشيات المستوطنين المسلحة التي تعتبر كتيبة بجيش الاحتلال.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا