>

سياسي إيراني ينتقد الأحكام المشددة ضد معارضي نظام الملالي

قال إن أجهزة "خامنئي" الخاصة هي من تدير الدولة
سياسي إيراني ينتقد الأحكام المشددة ضد معارضي نظام الملالي

ترجمات


انتقد السياسي الإيراني البارز، رئيس هيئة الإذاعة والتليفزيون السابق "عزت الله ضرغامي" تشدد السلطات القضائية في إصدارها الأحكام بحق المعتقلين من الطلبة والنشطاء، معتبرًا أن هناك أجهزة تحت قيادة المرشد "علي خامنئي" تعمل على إدارة الدولة بدلًا من حكومة الرئيس "حسن روحاني".
وقال ضرغامي في حديث مع وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا": "إن هناك مجموعة من الأجهزة توصلت إلى نتيجة وهي أن تدير الدولة عوضًا عن الحكومة التي باتت غير قادرة على الحُكم".

وذكر ضرغامي مؤسسات كمركز تنفيذ أوامر الإمام والمستضعفين التابعة لقوات الباسيج والتي تندرج مباشرة تحت قيادة المرشد الإيراني "علي خامنئي".

وفي سياق آخر، انتقد ضرغامي- المرشح الرئاسي السابق- تشدد السلطات القضائية الإيرانية في إصدارها الأحكام ضد المعتقلين من الطلبة والنشطاء حيث قال: "إنني أرى أن نتشدد أكثر من الحد اللازم، فمن الممكن أن تكون العقوبات والأحكام بالسجن أقل حدة مما نشهده".

وتشهد إيران مؤخرًا حملة من الاعتقالات الواسعة في صفوف الساسة والطلبة الجامعيين المعارضين للنظام ونشطاء حقوق الإنسان ومجال البيئة؛ الأمر الذي دفع المنظمات الحقوقية الدولية مطالبة نظام طهران بوقف الاعتقالات والإفراج عن جميع سجناء الرأي.

ويمر الاقتصاد الإيراني بأزمات متتابعة ازدادت حدتها عقب انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي وإعادة فرضها العقوبات على طهران عبر مرحلتين بدأ سريان الأولى منذ أغسطس الماضي.

وينتظر الشارع الإيراني تطبيق المرحلة الثانية من العقوبات الاقتصادية مطلع نوفمبر المقبل بحالة من التوجس والقلق الشديدين؛ حيث ستشمل هذه المرحلة قطاعات حساسة من اقتصاد البلاد أبرزها قطاع المنتجات النفطية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا