>

سقوط المزيد من أفراد أسرة الفتاة الليبية "المطعونة" بألمانيا

الشرطة تتهم 4 منهم بالضلوع في الجريمة
سقوط المزيد من أفراد أسرة الفتاة الليبية "المطعونة" بألمانيا

لا تزال قضية طعن شابة ليبية حتى الموت على يد شقيقها وزوجها في ألمانيا تفرض نفسها وبقوة على المشهد الإعلامي هناك، وبخاصة مع تواصل سقوط المزيد من أفراد أسرتها كمتهمين رئيسيين في الجريمة.

وحسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية، ألقت السلطات الأمنية بمدينة ماينبورج بولاية بافاريا جنوبي البلاد، مؤخرًا، القبض على والدة الفتاة؛ لتنضم إلى المتهمين الرئيسيين فضلًا عن والدها.

وتواجه الأم وكذا الأب اتهامًا صريحًا بالتستر على عملية القتل، وقبلها عدم اتخاذ أي إجراء لحماية الضحية.

وقتل الابن الأكبر للمهاجر (20 عامًا) شقيقته الصغيرة، وبمساعدة من زوجها السوري مطلع الشهر الجاري، على إثر شكهما في سلوكها، واعتقادهما أنها على علاقة غير شرعية بشخص آخر.

وكان الادعاء العام أشار في وقت سابق الأسبوع الماضي إلى أن القضايا المتعلقة بالشرف، والتي طالما تتكرر في ألمانيا بين المهاجرين، لا تخضع لأي قانون أو قاعدة على الإطلاق.

ويشار إلى أن والد الفتاة كان قد أقحم نفسه بالقضية؛ ليصبح متهمًا بعدما كان مجرد شاهد بالقضية، وفق الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيجل" الألمانية.

وظهر الأب وهو في العقد الخامس من عمره في برنامج تلفزيوني "مشفر" على قناة "شبيجل تي في" الخاصة الألمانية، قبل أن يصدم الجميع بأنه يتفهم دوافع "نجله" ويوافقه على فعلته، قائلًا "لقد نفَّذ ابني القصاص الشرعي مع شقيقته، ولا ألومه".



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا