>

سفارة موسكو بلندن: اعتراض مقاتلات بريطانية طائرة عسكرية روسية فوق البحر الأسود عمل استفزازي

سفارة موسكو بلندن: اعتراض مقاتلات بريطانية طائرة عسكرية روسية فوق البحر الأسود عمل استفزازي

لندن/ طيفون سالجي/ الأناضول: وصفت السفارة الروسية في لندن، اليوم الأحد، اعتراض مقاتلات بريطانية طائرة عسكرية روسية فوق البحر الأسود، قبل أيام، بـ”العمل الاستفزازي واللامسؤول”.
جاء ذلك في بيان صادر عن السفارة الروسية، تعليقا على اعتراض مقاتلات تابعة لسلاح الجو البريطاني المنتشرة في رومانيا، طائرة حربية روسية فوق مياه البحر الأسود، يوم 23 أغسطس/ آب الحالي.
وأشار البيان أن “القوات المسلحة الروسية، تعاملت مع الموقف بما يتماشى مع القوانين الدولية، ولم تشكل أي تهديد لبريطانيا”.
وتساءل البيان عن “ما هية التهديد الذي يمكن لطائرة روسية تجري دورية على سواحلها أن تشكله على السلاح الملكي البريطاني، وهي على بعد ألفي كم من بريطانيا ؟!”.
وأعربت السفارة عن انتقادها لسياسين بريطانيين وعلى رأسهم وزير الدفاع غافين ويليامسون، مضيفة “أولئلك الذين يصفون الأنشطة الروتينية لروسيا بأنها حوادث استفزازية، يتصرفون بطريقة غير مسؤولة”.
ولفتت أن الواقعة الأخيرة تشير إلى “ضرر” نشر القوات الجوية البريطانية وقوات أخرى من حلف شمال الأطلسي “ناتو” في رومانيا وبولندا ودول البلطيق.
وتابع: “هذا النوع من الوجود العسكري تستخدمه السلطات البريطانية للقيام بأعمال استفزازية، بدلاً من تعزيز أمن أي جهة”.
واعتبرت السفارة الروسية أن “بريطانيا استخدمت وجودها العسكري على نحو خطير من الناحية العسكرية”.
والجمعة الماضية، ذكرت وزارة الدفاع البريطانية، أن مقاتلات تابعة لها قطعت الطريق على طائرة دورية بحرية روسية فوق البحر الأسود، الخميس الماضي.
ويعتبر هذا ثاني حادث مماثل هذا الأسبوع بعد اعتراض المقاتلات البريطانية لطائرتين روسيتين الثلاثاء الماضي.
وتنشرالقوات الجوية الملكية مقاتلات من نوع “يوروفايتر تايفون” في دول البلطيق، خلال السنوات الأخيرة، كجزء من مهام حماية المجال الجوي لحلف الناتو في المنطقة.
وارتفع مستوى توتر العلاقات بين البلدين على خلفية اتهامات لموسكو بالوقوف وراء محاولة اغتيال العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال، وابنته يوليا، في مارس/ آذار الماضي، في بريطانيا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا