>

"سر المعمودية".. خلاف بين الكاثوليك والأرثوذكس ينهيه تواضروس وفرانسيس

"سر المعمودية".. خلاف بين الكاثوليك والأرثوذكس ينهيه تواضروس وفرانسيس


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وقع البابا فرنسيس بابا الفاتيكان والبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريريك الكرازة المرقسية، وثيقة لإنهاء الخلاف بين الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية حول إعادة "سر المعمودية"، وذلك خلال اجتماع مغلق عُقد مساء الجمعة في الكنيسة البطرسية، التي استهدفها تفجير في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ما أسفر عن مقتل نحو 30 شخصاً.

ونشر سكرتير المجمع المقدس، الأنبا رفائيل، على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" نص البيان الموقع، والذي جاء فيه: "طاعةً لعمل الروح القدس الذي يقدس الكنيسة ويحفظها عبر العصور ويقودها لتبلغ الوحدة الكاملة التي صلي المسيح من أجلها ، نحن اليوم البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني كي نسعد قلب ربنا ومخلصنا يسوع المسيح وكذلك قلوب أبنائنا في الإيمان ، نسعي جاهدين بضمير صالح نحو عدم إعادة سر المعمودية الممارس في كنيستينا للشخص الذي يريد الانضمام للكنيسة الأخرى حسب تعاليم الكتاب المقدس وإيمان المجامع المسكونية الثلاث في نيقية والقسطنطينية وأفسس . نطلب من الله الآب ان يقودنا في الأوقات وبالطرق التي يريدها الروح القدس إلي بلوغ الوحدة التامة لجسد المسيح السري."

و"سر المعمودية" يوصف بأنه أحد الأسرار السبعة المقدسة للكنيسة، واقتداء بمعمودية المسيح في نهر الأردن، ويتمثل طقسها في أن الآباء الكهنة يغطسون الأطفال 3 مرات داخل إناء ممتلئ بالماء مرددين باسم "الآب والأبن والروح القدس"، يأتي ذلك بعد تلاوة الصلوات الخاصة بالمعمودية وهي "تقديس الماء، صلاة الشكر، قانون الإيمان، صلاة تطهير الأم"، ثم "الرشم بزيت الميرون المقدس"، حسبما أفادت "بوابة الأهرام".

كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تشترط تكرار سر المعمودية للمسيحيين الراغبين في الانضمام إليها من الكنائس الأخرى، باعتبارها لا تعترف بطقوس معموديته الأولى، حيث كان البابا الراحل شنودة الثالث يرى أنه "يجوز تعميد شخص مرة أخرى طالما لم يعمد بطقس أرثوذكسي"، وفقاً لتقرير "بوابة الأهرام".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا