>

زيارة فى أربع ساعات - فاروق جويدة

زيارة فى أربع ساعات
فاروق جويدة

لم يتوقف أحد كثيرا عند زيارة نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس للقاهرة ولقائه السريع مع الرئيس عبد الفتاح السيسى وهى الزيارة التى استغرقت أربع ساعات فقط وهذا يؤكد أن تأجيل الزيارة أكثر من مرة قد أحاطت به ملابسات كثيرة .. إن الزيارة جاءت بعد قرار أمريكى بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس هذه الهدية التى قدمها الرئيس ترامب لإسرائيل مع العام الجديد .. وقد تأجلت الزيارة أمام ردود أفعال غاضبة اجتاحت العالمين العربى والإسلامى ولكن الإدارة الأمريكية لم تتراجع ولم تحاول تهدئة الموقف بل إنها زادت الأمور اشتعالا .. لقد أكد الرئيس السيسى لنائب الرئيس ترامب موقف مصر الذى لم يتغير من قضية الشعب الفلسطينى وانه لا يوجد حل لدى القاهرة غير إقامة الدولتين من خلال مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل وان القدس الشرقية قضية محسومة بأن تكون عاصمة لدولة فلسطين .. لقد سمع الجانب الأمريكى هذا الكلام أكثر من مرة قبل ذلك وكان مؤتمر القدس الذى دعت له القاهرة منذ أيام قليلة تأكيدا لرفض مصر القرار الأمريكى كما أن اعتذار فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب عن لقاء نائب الرئيس الأمريكى فى أثناء زيارته القاهرة كان يحمل أكثر من دلالة على أن العالم الإسلامى كله ممثلا فى الأزهر الشريف يرفض تسليم القدس للاحتلال الإسرائيلى وان الاحتلال نهايته معروفة والتاريخ شاهد على ذلك .. إن الشىء المؤكد أن نائب الرئيس الأمريكى ليس لديه جديد إلا إذا كان هناك حديث عن المعونات الأمريكية لمصر خاصة المعونات العسكرية ومصر تخوض معركة دامية مع الإرهاب فى سيناء ومن هنا كانت الزيارة قصيرة للغاية ولم تستغرق سوى ساعات وربما كان سبب ذلك أنه لا يوجد جديد فى الموقف الأمريكى كما أن مصر قالت ما عندها حول قضية القدس سواء فى موقفها فى مجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة وكلاهما أدان الموقف الأمريكى الذى تجاهل تماما العالم العربى وأكثر من مليار ونصف مليار مسلم يرفضون تسليم القدس لإسرائيل.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا