>

رسميًا.. الاتحاد الإفريقي يطالب ترامب بالاعتذار

تصريحاته عن دول القارة وضعته في موقف صعب
رسميًا.. الاتحاد الإفريقي يطالب ترامب بالاعتذار

واشنطن

أعربت بعثة الاتحاد الإفريقي في العاصمة الأمريكية واشنطن عن "صدمتها ورفضها وغضبها" من تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي وصف فيها الدول الإفريقية بـ"الحثالة"، مطالبة ترامب بتقديم اعتذار رسمي.

وكان السيناتور الديمقراطي ديك ديربن قال: إنّ ترامب وصف الدول الإفريقية بـ"الحثالة أكثر من مرة واستخدم لغة عنصرية"، بحسب "بي بي سي".

وقالت بعثة الاتحاد الإفريقي إنّ تلك التصريحات "تهين العقيدة الأمريكية واحترام التنوع وكرامة الإنس"، مضيفة "في الوقت الذي نُعرب فيه عن صدمتنا ورفضنا وغضبنا، يعتقد الاتحاد الإفريقي أن هناك سوء فهم كبير لدى الإدارة الأمريكية للقارة الإفريقية وشعوبها".

وقال ترامب في تغريدة على تويتر إنّ الألفاظ التي استخدمها في مناقشة قضية المهاجرين كانت "صارمة"، نافيًا استخدام الكلمات الفجة التي نسبت إليه.

لكن تقارير أفادت بأن التصريحات المنسوبة لترامب جاءت خلال زيارة لمشرعين أمريكيين للبيت الأبيض لمناقشة مقترح للهجرة يفرض قيودًا جديدة على المهاجرين ولكنه يحمي المهاجرين الذين يشملهم برنامج "الحالمون" الذي يقنن أوضاع المهاجرين.

وقال ترامب للمشرعين إنّ الولايات المتحدة يجب أن تمنح الإقامة لمهاجرين من النرويج، وليس لمواطنين من دول تعرضت لكوارث طبيعية أو حروب أو أوبئة.

وتساءل ترامب، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست "لماذا يأتي إلينا مهاجرون من بلاد قذرة؟".

وقال السيناتور ديربن إنّه عندما علم ترامب أن أغلب المهاجرين الذين سيحصلون على تصاريح إقامة مؤقتة يأتون من دول السلفادور وهندوراس وهاييتي، رد قائلا "هاييتي؟ هل نحن بحاجة إلى المزيد من مواطني هاييتي".

وفي بعض محطات التلفزيون الأمريكية نبّه المذيعون المشاهدين إلى فجاجة التعبير أو تجنبوا استخدامه.

وفي بقية أنحاء العالم، وقع الصحفيون في حيرة حول كيفية ترجمة التعبير الفج، ففي اللغة الفرنسية استخدموا تعبير "بلاد الغائط"، وفي الصحافة الإسبانية استخدموا "بلاد القمامة"، أما في ألمانيا فاستخدموا عبارة "ثقب القاذورات".

وفي هولندا استخدموا تعبير "البلدان المتخلفة"، وفي اليابان عبارة "المراحيض العمومية".



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا