>

رد إيراني متغطرس على طرد الكويت لدبلوماسييها

بهرام قاسمي: "أمر قبيح ومرفوض ونحتفظ بحق الرد"..
رد إيراني متغطرس على طرد الكويت لدبلوماسييها

وصف المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، الاثنين (24 يوليو 2017)، خفض الكويت عدد الدبلوماسيين الإيرانيين لديها، بأنه "عملٌ قبيحٌ ومرفوض".

ونقلت وكالات مهر الإيرانية للأنباء عن قاسمي قوله: "لا نزال نحتفظ بتواصل واتصال مع الكويت، وليست هناك مشكلة على مستوى السفير، والسفارة الإيرانية هناك تعمل بشكل نشط".

وزعم قاسمي أن مواقف إيران من القرار واضحة ومعلنة، وأن طهران "تحتفظ بحقها في الرد بطريقة مماثلة" إذا فشل الطرفان في التوصل إلى "حل آخر".

وكان 14 كويتيًّا تمكنوا من الهروب إلى إيران يوم الاثنين الماضي، على متن قوارب، بعد إدانتهم في "خلية العبدلي"، بأحكام تصل إلى 10 سنوات، وقررت الحكومة الكويتية، على إثر ذلك، إغلاق الملحقية الثقافية الإيرانية والمكتب العسكري الإيراني، وتقليص عدد الدبلوماسيين الإيرانيين في البلاد، على خلفية قضية "خلية العبدلي".

وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية عن تأييد المملكة العربية السعودية الكامل للإجراءات التي اتخذتها دولة الكويت الشقيقة تجاه البعثة الدبلوماسية الإيرانية.

وكانت الداخلية الكويتية، أعلنت في (13 أغسطس 2015)، ضبط عدد من المتهمين مع كمية كبيرة من الأسلحة عثر عليها في مزرعة بمنطقة العبدلي قرب الحدود العراقية، وفي منازل مملوكة للمشتبه بهم، وشملت المضبوطات 19 طنًّا من الذخيرة، و144 كيلوجرامًا من المتفجرات، و68 سلاحًا متنوعًا و204 قنابل يدوية، إضافة إلى صواعق كهربائية.

وأكدت مصادر أمنية رفيعة المستوى بالكويت فرار المحكومين بالقضية بحرًا إلى إيران، على متن قوارب سريعة، بعد أن أصدرت محكمة التمييز بحقهم قرارها النهائي بالسجن لفترات تصل إلى 10 سنوات.

وفي أول رد منها على القرار الكويتي؛ استدعت وزارة الخارجية الإيرانية الخميس (20 يوليو 2017)، القائم بالأعمال الكويتي في طهران للاستعلام عن قرار تخفيض البعثة الدبلوماسية لطهران في الكويت.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا