>

"رايتس ووتش" تدعو إيران للإفراج "الفوري" عن ناشطة حقوقية

"إيرايي" تقضي حكمًا بالسجن بتهمة "الدعاية ضد الدولة"
"رايتس ووتش" تدعو إيران للإفراج "الفوري" عن ناشطة حقوقية


دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، اليوم، الثلاثاء، السلطات الإيرانية إلى الإفراج "الفوري" عن الناشطة الحقوقية غلرُخ إيرايي، المعتقلة منذ أربع سنوات.

وفي بيان صدر لها اليوم، قالت المنظمة الحقوقية: "يتعين على السلطات الإيرانية أن تفرج فورًا عن الحقوقية غلرُخ إيرايي، التي تتلقى العلاج بمستشفى في العاصمة طهران".

وقالت إنه "حُكم على إيرايي، في أبريل 2015، بالسجن لمدة 6 أعوام، عقب محاكمة غير عادلة، بناء على اتهامات متصلة بنشاطها السلمي".

وكانت إيرايي قد نُقلت من محبسها إلى المستشفى في 3 أبريل الجاري، بعدما "تعرّضت على ما يبدو لمضاعفات صحّية جراء الإضراب عن الطعام، وسمحت السلطات لعائلتها بزيارتها في 9 أبريل"، بحسب المنظمة الحقوقية.

ونقل البيان عن سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة، قولها: "يبدو أن السلطات الإيرانية تشعر بتهديد بالغ من المدافعات عن حقوق الإنسان، لدرجة أنها تسجنهن لسنوات".

وأضافت ويتسن: "بدل الاستمرار في جعل أوضاع السجون أسوأ، على إيران أن تبدأ بالإنصات لطلبات الحقوقيين، ومنح المزيد من الحقوق والحريات للمواطنين".

وتابعت "لا شيء يوحي بأن إيرايي قد ارتكبت أي جرم حقيقي، وإبقاؤها وراء القضبان ولو ليوم آخر هو أمر غير قانوني، ويجب إخلاء سبيلها فورًا".

واعتقلت عناصر الاستخبارات بقوات "الحرس الثوري الإيراني" إيرايي في 6 سبتمبر 2014، ومعها زوجها آرش صادقي، وهو بدوره ناشط حقوقي، فضلًا عن شخصين آخرين وأرسلتهم إلى سجن "إيفين" بطهران.

وقضت محكمة إيرانية في أبريل 2015، بالسجن 6 أعوام بحق إيرايي؛ لإدانتها بتهم "إهانة المقدسات" و"شن دعاية ضد الدولة".



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا