>

داعش شرقا.. وغربا - د. وحيد عبدالمجيد

داعش شرقا.. وغربا
د. وحيد عبدالمجيد

يتفق معظم الخبراء فى مجال الإرهاب وتنظيماته على أن الهزائم التى يُمنى بها تنظيم «داعش» الآن فى سوريا والعراق لن تقضى عليه، أو تضع نهاية لشروره. فقد أظهرت التجارب خلال العقود الأربعة الأخيرة أن هزيمة التنظيمات الكبيرة لا تعنى نهايتها، بخلاف التنظيمات الصغيرة. قارن مثلاً بين «جماعة المسلمين» الصغيرة التى ظهرت فى السبعينيات، وعُرفت إعلامياً باسم التكفير والهجرة، وتنظيم «القاعدة» الذى كان إعلانه عام 1998 نتيجة لمقدمات كثيرة تراكمت منذ مطلع الثمانينيات.

انتهت «جماعة المسلمين» تحت وطأة الضربات التى تعرضت لها عقب اغتيال الشيخ حسين الدهبى، بخلاف تنظيم «القاعدة» الذى أخذ شكلاً جديداً رغم هول المطارق التى هوت عليه عقب هجمات سبتمبر 2001. ورغم أن هذا التنظيم تراجع بعد ضرب معقله الرئيسى فى أفغانستان، ظل خطره مستمراً، وتحولت قيادته إلى «رمز» للجماعات والتنظيمات المحلية التى ظلت موالية له، أو التحقت به. والمتوقع أن يكون «داعش» المهزوم أقوى من «القاعدة» بعد هزيمتها، لأنه يُعد أكبر تنظيم فى تاريخ الإرهاب بكل مرجعياته فى العصر الحديث, بعد أن ورث «داعش» عام 2012 كل ما حققه الإرهابيون فى العراق، منذ «تنظيم القاعدة فى بلاد الرافدين» وحتى «تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق».

ولذلك فمهما يكن عدد من قُتلوا، ومن سيُقتلون، من أعضائه سيكون فى إمكانه إعادة التموضع فى مناطق صحراوية على الحدود السورية - العراقية. وقد شرع فى ذلك بالفعل. ولكن خطره الأكبر سيكون فى أولئك الذين يتأثرون به، ويتحولون إلى «ذئاب منفردة» تقتل وتُفجَّر هنا وهناك، وفى المجموعات التى تصل تحت علمه الأسود فى بلدان يزداد عددها شرقاً وغرباً، حتى فى ظل هزيمته.

شرقاً، بلغ «داعش» فى تمدده شرق آسيا ووسطها، وأصبح له تنظيم فى أفغانستان، ووصل إلى الفلبين حيث يخوض أتباعه حرباً دامية فى جزيرة مينداو منذ منتصف مايو الماضى. وغرباً، التحقت به جماعة «بوكوحرام» فى نيجيريا، وأتاحت له مرتكزاً للتحرك فى منطقة غرب أفريقيا، والسعى إلى التمدد فيها.

ولذا، ينبغى الانتباه إلى أن الحرب على داعش لن تنتهى بهزيمته فى الرقة ودير الزور وتلعفر والحديثة، وأن مواصلتها تتطلب استراتيجية جديدة طويلة المدى.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا