>

خطأ ما فى هذا العالم - فاروق جويدة

خطأ ما فى هذا العالم
فاروق جويدة

تتراوح قيمة جائزة نوبل أكبر الجوائز فى العالم بين 975 ألف دولار ومليون ونصف مليون دولار وهذا يعنى أن جملة الجائزة سنويا تزيد قليلا على 10ملايين دولار ما بين جائزة السلام والأدب والكيمياء والطب وبقية التخصصات..هذه الجائزة تمثل الحلم لكل العلماء والأدباء والسياسيين فى العالم وهى جائزة تحكمها اعتبارات سياسية وجغرافية كما أن الغرب يتحكم فيها بصورة كاملة..والغريب فى الأمر أن يحصل لاعب كرة القدم نيمار فى صفقة مشبوهة على ما يقرب من نصف مليار دولار دفع منها 222 مليونا شرط اجزائيا لنادى برشلونة ولا احد يعلم كيف تم توزيع هذه الصفقة بين نادى برشلونة وسان جيرمان الفرنسي.. يقولون إن فى الصفقة غسل أموال وأن هناك مسئولين كبارا متورطون فى ذلك وأشارت أصابع الاتهام مرة أخرى إلى الرئيس الفرنسى الأسبق ساركوزى انه تورط فى حصول قطر على كأس العالم فى كرة القدم فى عام 2022 وأن ما حدث فى الصفقة الأخيرة أعاد للأذهان الصفقة الأولى.. إن مجرد دفع الشرط الجزائى لنادى برشلونة يمثل سابقة لم تحدث فى تاريخ الرياضة فى العالم كما أن دفع مثل هذا الرقم من نادى سان جيرمان الفرنسى الذى تملكه قطر فى الظروف الحالية وفى حالة الانقسام فى الصف العربى يدين موقف فرنسا التى لم تعلن حتى الآن مواقفها من علاقة قطر بالإرهاب..إن حالة التشابك التى نراها الآن بين أزمة فى الخليج وصفقة طائرات مع أمريكا لحساب قطر قيمتها 13 مليار دولار وموقف فرنسا الغامض حول ما يجرى فى الخليج ونصف مليار دولار فى صفقة لبيع لاعب كرة قدم بينما كل الفائزين بجوائز نوبل لا تزيد قيمتها على 10 ملايين دولار..فى تقديرى أن الخلل لم يعد فى السياسة أو الاقتصاد فقط ولكن دخلت فيه أقدام اللاعبين ولهذا لم يكن غريبا أن تربك صفقة بيع نيمار بين برشلونة وسان جيرمان كل الحسابات السياسية حتى فى دول الخليج ومجلس التعاون الخليجي..أقدام اللاعبين تحرك السياسة وملايين الدولارات تحرك مواقف الدول وهناك شعوب تموت جوعا ولا أحد يسأل عنها هناك خطأ ما فى هذا العالم..كل الأشياء مقلوبة.

fgoweda@ahram.org.eg



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا