>

خامنئي يقيل قائد القوات البحرية للحرس الثوري

محللون: إثر تصعيد تهديد إغلاق "مضيق هرمز"
"خامنئي" يقيل قائد القوات البحرية للحرس الثوري

أصدر المرشد الإيراني "علي خامنئي" قرارًا بإقالة قائد القوات البحرية بالحرس الثوري "علي فدوي" وتعيين "علي رضا تنجسيري" خلفًا له.

ووفقًا لتقرير نشرته وكالة أنباء "مهر"- المقربة من الحرس الثوري- قرر خامنئي تعيين قائد بحرية الحرس المقال "علي فدوي" في منصب مساعد عمليات التنسيق للقوات البحرية.

وأفادت مهر في تقريرها- الذي تمت ترجمته أن قرارات خامنئي جاءت بعد اقتراح من قائد قوات الحرس "محمد علي جعفري" شخصيًا.

وبحسب محللين، تأتي هذه التغييرات المفاجئة في قيادات عسكرية بارزة كهذه بعد تصعيد التوتر السياسي والعسكري الذي يخيم على العلاقات بين طهران وواشنطن؛ لا سيما بعد تهديد القادة الإيرانيين بإغلاق حركة الملاحة النفطية في "مضيق هرمز".

وردًا على تصريحات القادة العسكريين والسياسيين في طهران بإغلاق هرمز، كان قائد عمليات القوات البحرية الأمريكية قد هدد بمواجهة أي محاولة عسكرية لإغلاق هرمز أو تعطيل حركة الملاحة النفطية في المضيق.

وقد أفادت وسائل إعلام أمريكية نقلًا عن مصادر عسكرية، أن مياه الخليج قد شهدت مؤخرًا تحركات عسكرية لقوات الحرس الثوري الإيراني بعد تنفيذ القوات البحرية مناورة في مياه هرمز.

وكان الرئيس الإيراني "حسن روحاني" قد خرج في تصريح أجوف يهدد بمنع عبور ناقلات النفط من الدول المجاورة، إذا استمر وقف شراء النفط الإيراني، قائلًا: "غير مقبول ألا يُصدر النفط الإيراني في حين يُصدر نفط دول المنطقة".

وعلى الفور أشاد قائد فيلق القدس التابع لقوات الحرس الثوري "قاسم سليماني"، بتهديد روحاني بعرقلة صادرات النفط في المنطقة، في حال منع مبيعات النفط الإيرانية، معبرًا عن هذا بقوله: "إنني أقبّل يديك على هذا".

وأعلن سليماني –خلال رسالة بعث بها إلى روحاني- عن استعداد قوات الحرس الثوري لتنفيذ تهديد غلق مضيق هرمز؛ حيث قال في رسالته لروحاني: "أنا في خدمتك لتطبيق أي سياسة تخدم الجمهورية الإسلامية"، وفقًا لقوله.

ويواجه النفط الإيراني أزمة غير مسبوقة إثر انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، وإعادة فرضها العقوبات الاقتصادية التي يأتي حظر شراء المنتجات النفطية على رأسها.

وكانت وزارتا الخارجية والخزانة الأمريكيتان، قد دعتا الدول الحليفة في المنطقة وآسيا وأوروبا، إلى وقف شراء النفط الإيراني؛ تفاديًا لخرق وانتهاك العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا