>

خامنئي لوزير الاستخبارات: تصريحاتك عن كبار الفاسدين ليست في صالح البلاد

أطلقها "علوي" خلال المجلس الإداري لمحافظة لُرستان
"خامنئي" لوزير الاستخبارات: تصريحاتك عن كبار الفاسدين ليست في صالح البلاد

ترجمات

حذر المرشد الإيراني "علي خامنئي" وزير الاستخبارات "محمد علوي" بعد تصريحاته المثيرة حول عدم المساس بكبار الفاسدين في البلاد، معتبرًا أن هذه التصريحات ليست في صالح الجهاز.

ووفقًا لتقرير نشرته وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية –المقربة من الحرس الثوري- خرج علوي في آخر تصريحاته يعلق على أزمة الفساد الاقتصادي التي تضرب البلاد قائلًا: "لا ينبغي أن نتعامل بشدة مع الفاسدين".

وفور الإعلان عن هذا التصريح المثير للجدل، خرج خامنئي يحذر علوي من أن هذه البيانات والتصريحات سوف تُلحق الضرر بجهاز الاستخبارات الإيراني وكذلك الاقتصاد القومي.

وكان أطلق علوي هذه التصريحات المثيرة أثناء حضوره جلسة المجلس الإداري لمحافظة لُرستان (غربي إيران) في 7 يوليو الجاري حيث قال: "إننا لا ينبغي أن نتعامل بشدة مع الفاسدين، بل علينا أن نتصدى لانحرافهم بالتوجيه والإرشاد". بحسب تقرير "تسنيم" تمت ترجمته .

وتُثار شبهات عديدة حول طبيعة أنشطة جهاز الاستخبارات الإيرانية، كان أبرزها مخططات العمليات العسكرية للحرس الثوري في الخارج وقمع حرية التعبير والصحافة في الداخل.

وفي سابقة لا تتكرر كثيرًا، كشف موقع "انصاف نيوز" -المقرب من التيار الإصلاحي في إيران- لأول مرة عن ملف استغلال الاستخبارات وحزب الله الإيراني لنساء وأرامل القتلى في الحرب مع العراق ومعارك النظام في سوريا في "زواج متعة" بكبار المسؤولين واستخدامهن كـ "طُعم" للإيقاع بهم في قضايا سياسية ومعلوماتية.

وقد ذكر تقرير انصاف نيوز أن الاستخبارات الإيرانية وضعت لهؤلاء النساء اسمًا حركيًا وهو "پرستو" أي طائر الخُطاف، مشيرًا إلى أسماء بعض كبار المسؤولين السابقين في الأجهزة الحكومية الذين كانوا ضحايا هذه العلاقات ومنهم: "عطاء الله مهاجراني" وزير الثقافة الأسبق، "علي جنتي" وزير الثقافة الحالي وبعض وزراء حكومة الرئيس السابق "محمود أحمدي نجاد".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا