>

حريق غابات هائل يدمر أكثر من 100 منزل في ساوث آيلاند بنيوزيلندا

السلطات لم تعلن عن وقوع إصابات
حريق غابات هائل يدمر أكثر من 100 منزل في ساوث آيلاند بنيوزيلندا

ويلينغتون :

أخلت السلطات في نيوزيلندا أكثر من 100 منزل بسبب حرائق غابات أتت على العديد من الممتلكات، الليلة الماضية، بالقرب من مدينة نيلسون في ساوث آيلاند.

وبدأ الحريق في عشب جاف، بعد أن تعرضت البلاد لواحدة من أشد الموجات ارتفاعًا في درجة الحرارة الأسبوع الماضي.

وغطى الحريق، الذي اشتعل صباح اليوم الأربعاء، مساحة 1870 هكتارًا في محيط 20 كيلومترًا، وفقًا لبيان قوات الدفاع المدني بنيلسون تاسمان. ولم ترد تقارير عن حدوث إصابات.

واحترقت منازل عدة، إلا أن السلطات لم تتمكن من تحديد عددها الدقيق، في ظل عدم السماح بدخول المنطقة.

وتتعرض نيوزيلندا لحرائق الغابات بكثرة ولأسباب غير محددة.

ففي فبراير 2017، تم الدفع بالمئات من رجال الإطفاء وعشرات الطائرات لاحتواء ومكافحة حرائق غابات ضخمة هددت مدينة كرايستشيرش ثالث كبريات المدن في البلاد.

وأوردت وكالة «رويترز»، أنه تم إجلاء أكثر من 1000 شخص من منازلهم، ودمرت النيران 11 مبنى؛ ما دفع السلطات إلى إعلان حالة الطوارئ في منطقة «بورت هيلز» التابعة لـ«كرايستشيرش»، وفقًا للإذاعة المحلية.

كما سقطت طائرة أثناء إخمادها الحرائق؛ ما أسفر عن مقتل قائدها.

وكانت حرائق الغابات انتشرت بسرعة شديدة أثناء الليل في منطقة بورت هيلز، في كرايستشيرش وأشعلت أكثر من 4447 فدانًا، وتم إجلاء أكثر من ألف شخص من منازلهم، وتدمير 11 مبنى وإعلان حالة الطوارئ.

وقال رئيس الوزراء بيل إنجليش للصحفيين في كرايستشيرش، بعد أن ألغى كل ارتباطاته للتوجه إلى المدينة: «هناك عدد كبير من الناس أصابتهم صدمة نتيجة الأحداث».

وأشار إلى أن بعضهم فقد منازله، وكثيرين تم إجلاؤهم، مضيفًا أن الحريق تم احتواؤه، ولم يمتد إلى مناطق أوسع، وتم إرسال 17 من طائرات الهليكوبتر والطائرات الثابتة الأجنحة وسط توقعات بأن تؤجج الرياح الحريق.

ولم يتضح سبب الحريق بعدُ. وتجري السلطات تحقيقًا في الأمر. وقال رئيس الوزراء إن حريقين اشتعلا في التوقيت نفسه، وهو الأمر الذي وصفه بأنه «مريب»، لكنه دعا إلى عدم «القفز إلى الاستنتاجات».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا