>

حرق المغتصبين أحياء.. عقوبة تثير جدلًا بالهند

اقترحتها برلمانية لحماية النساء
حرق المغتصبين أحياء.. عقوبة تثير جدلًا بالهند

أثارت البرلمانية الهندية جينيين طاغور، حالة جدل في الشارع الهندي، على خلفية مطالبتها بإحراق المدانين في جرائم الاغتصاب أحياء لردع مرتكبي تلك الجريمة وكحل أمثل لوقف ظاهرة العنف الجنسي في البلاد.

وتضمن مقترح البرلمانية الهندية، وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، غمس الشخص المغتصب في البنزين ثم حرقة، بدلًا من الاتصال بالشرطة، في إشارة إلى عدم جدوى العقوبات الحالية بشأن جرائم الاغتصاب.

وجاء مطلب البرلمانية خلال متابعتها لحادثة اعتداء جنسي على رضيع لا يتجاوز عمره 14 شهرًا، قائلة: كان الأوجب على من شهدوا حادث الاغتصاب أن يحرقوا المغتصب، وعندئذ لن يتم عقابهم، سيتفرق حقه بينهم لأن عددهم يقدر بالمئات.

وبعد حالة الجدل بشان تصريح "طاغور" واتهامها بأنها تدعو للفوضى، حاولت احتواء الموقف بقولها إنها كانت بصدد تهدئة النساء جراء توغل ظاهرة الاعتداء الجنسي، لكنها لم تدع إلى الحرق.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا