>

حارث الضاري رمز العراق الأول وروح مقاومته - د. ربيعة بن صباح الكواري

د. ربيعة بن صباح الكواري
حارث الضاري رمز العراق الأول وروح مقاومته



لم يكن الشيخ الدكتور حارث سليمان الضاري (1941 — 2015) رمزا وطنيا للعراق فحسب، بل كان يذود عن قضيته التي دافع عنها لسنوات حتى آخر رمق، فقد عاش رجلا مخلصا لوطنه ولم يسمح للمستعمر والمعتدي والدخيل بتدنيس العراق، فقد اعلنها تصريحا لا تلميحا، بأن العدو الاول للعراق هو من أتى بالغرباء الى وطنه ومكنهم من الاستيلاء على نفطه وخيراته، لتحقيق مطامع مكشوفة بهدف ضم العراق الى ايران فيما بعد، وهذا ما اثبتته الاحداث هذه الايام من خلال المؤامرة على العراق الشقيق، وقد تمتد هذه المؤامرة في الفترة القصيرة القادمة الى بلاد الشام واليمن ومن بعدها بعض الدول الاخرى كما هو مخطط لها!!
ولعل الكثير لا يعرفون سيرة البطل والمجاهد حارث الضاري الذي فقدته العراق والامتان العربية والاسلامية في إسطنبول بتركيا صباح يوم الخميس 12 مارس 2015 م بعد صراع مع المرض، فقد شغل منصب رئيس هيئة علماء المسلمين العراقية التي أسسها الضاري بعد الغزو الأمريكي كأهم القوى العراقية المناهضة للاحتلال وللعملية السياسية وكذلك للطائفية ومشاريع الأقاليم الذي دعت إليه أطراف سنية، واعتبرت أنها مشاريع تفضي في نهابة المطاف إلى تقسيم العراق.
والضاري حاصل على شهادة الماجستير سنة 1971م والدكتوراه سنة 1978 م، فقد قضى في التعليم الجامعي فترة تزيد على 32 سنة، وعمل في عدة جامعات عربية مثل جامعة اليرموك في الأردن، وجامعة عجمان وكلية الدراسات الإسلامية والعربية في امارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعاد — رحمه الله — إلى العراق بعد احتلاله من قبل الولايات المتحدة سنة 2003 م، وكان يقيم في العاصمة الأردنية عمّان منذ سنة 2007 م. وصدرت له عدة مؤلفات وكتب علمية منها: الإمام الزهري وأثره في السنة، والقرآن الكريم: تلاوته ومعانيه، ومحاضرات في علوم الحديث.. وغيرها.
وقد خاض الفقيد العديد من الصعاب والتحديات في حياته، منها محاربة الحكومة العراقية له التي تعده ارهابياً ومتطرفا ويشكل خطرا عليها، وقد أصدرت مذكرة اعتقال بحقه منذ سنوات رغم انه يعتبر نفسه من اصحاب الخط الوطني الذي يدافع عن وحدة الشيعة مع السنة وعدم التفريق بين الطائفتين، بل ويعتقد أن الشيعة لا يتحملون المسئولية عن حوادث القتل الجماعي التي وقعت لأهل السنة بعد الاحتلال الامريكي الغاشم للعراق سنة 2003 م، وهذا ما تذكره العديد من المصادر ويرجحه بعض المحللين للأحداث السياسية في العراق.
رثاء المجاهد حارث الضاري: *
وفي رثائه — رحمه الله — كُتبت هذه الابيات المعبرة والرائعة للشاعر مكي نزال (كما وردت في موقع قناة الرافدين العراقية) والقصيدة على وزن بحر البسيط، نختار منها قوله:
(أبا المثنى) فدَيت النفس فانت أب
بفتية منهم الطغيان يرتعد
بيارق في سماء المجد عالية
بكفّ عزمك، والباري لهم سند
روافد من دماء سيْلها نجب
أنعم بما في سبيل الله همْ رفد
ان اضدهم يا ابن من خرّت لضربته
تيجان (لندن) مهما مدّها مدد
يا ابن الكرام حمَلت الهمّ في بعث
وقدت من جاهدوا في الله واجتهدوا
لله درّك كيف الصبر في زمن
فيه الأنام لغير الله قد سجدوا
تكالبوا حول عرش لا أساس له
يكاد يودي بهم إذ عفته الحسد
تقرّبوا منك مكرا كي تميل لهم
وكيف تسحب من أطنابه الجدد
نصحتهم في سبيل الله فامتعضوا
ناديتهم لطريق الحق فابتعدوا
بالله قل لي وانت الراسخ الجلد
من أين جاءك هذا الحلم والجلد؟
سمعت صوتك يعلو دونما هرج
يقضّ مضجع من في غفلة رقدوا
بزغت كالقمر المرجوّ في ظلم
ومثل وجهك في الظلماء يفتقد
* كلمة أخيرة:
رحم الله "أبو مثنى" الذي كان رمز الجهاد وقول كلمة الحق مع إخوانه المجاهدين ضد المحتلين وعملائهم من الخونة.. (إنّا لله وإنّا إليه راجعون).



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا