>

جلالة السلطان ( من لص وعميل محترف لقائد بصري وبرلماني ) ---- (2-5) سرمد عبد الكريم* التفاصيل بالعربية جلالة السلطان ( من لص وعميل محترف لقائد بصري وبرلماني ) ---- 2-5) سرمد عبد الكريم*

جلالة السلطان ( من لص وعميل محترف لقائد بصري وبرلماني ) ---- (2-5) سرمد عبد الكريم*
التفاصيل بالعربية جلالة السلطان ( من لص وعميل محترف لقائد بصري وبرلماني ) ---- 2-5)
سرمد عبد الكريم*
ina1dk@yahoo.com

كنا قد تعرضنا في الجزء الاول من مقالنا شرحا بسيطا عن النصاب اللص (الدكتور !!!!) النائب المحتال محمد الطائي ,
واليوم سنستكمل بهذا الجزء عمليات النصب والتحايل , التي تحول بموجبها من حافي كحين على قولة اخوتنا المصريين
الى رجل اعمال كبير ...

حصل النصاب محمد على تمويل امريكي سنوي قدره 14 مليون دولار لتشغيل قناة الفيحاء بالشراكة مع هشام الديوان والذي
تحول بعد فترة بسيطة لاول ضحايا محمد حيث ابعده ليخلو له الجو ليصبح الرئيس الوحيد وبدون معاون وهو النظام المعمول
به امريكيا في اسلوب الادارة !

فورا بادر هاشم العقابي ( يسكن لندن وسبق ان عمل ادمن في العراق للجميع البالتولك ) للتقدم للعمل في قناة الفيحاء , ولكون
العقابي ثعلب ذكي وسياسي حاذق , استطاع ان يلف عقل الطائي مسيطرا على مفردات النشاط المشبوه في قناة الفيحاء التي
رسالتها واضحة جدا منذ تاسيسها معتمدة على بث السموم الطائفية والمناطقية والرجعية والداعمة بكل قوة للاحتلال الامريكي
مبررة الاحتلال وفاتحة الابواب للاحتلال الايراني ايضا ...

لكن بعد فترة بسيطة من العمل في دبي شعر محمد الطائي خطورة وضع العقابي عليه , اذا بقى في القناة فربما يرفسه ويستولي على القناة بكسب ود المحتل
الامريكي ويصبح في مرحلة لاحقة على الهامش .

فلذلك طرد محمد الطائي هاشم العقابي وابعده فورا من دبي وارجعه الى لندن , لكن تهديد العقابي له جعله محاولة استرضائه مؤقتا بتعيينه
مديرا لمكتب الفيحاء في لندن براتب فلكي !!!

دبي تستشعر خطر قناة الفيحاء
--------------------

راقبت سلطات حكومة دبي نش)ط قناة الفيحاء المريب , وعلاقاتها المشبوهة , لذلك وعلى عادة حكام الخليج قررت انهاء وجود القناة
على اراضي دبي بشكل هاديء وبدون خلق ضجة وابلغت ادارة القناة باقاف بثها من دبي ... مما اضطر محمد الطائي للاتصال
باعمامه الامريكان شارحا الوضع وظل يستجدي السلطات الامارتية على الهواء متوسلا لاخر لحضة محشدا مناشدا السلطات العراقية الاحتلالية
للتدخل , لكن قرار ايقاف القناة كان نهائيا وفعلا تم قطع اشارة البث حسب التوقيت المعين .

هنا تحرك اللص النائب على الفور على المنطقة الخضراء , حيث تمت الموافقة له ان ينتقل للسليمانية ... وهنا قصة النصب الثانية !!!

النصب على ادارة الاحتلال الامريكي !!
--------------------------
سلطات الاحتلال الامريكي وافقت لمحمد الطائي لنقل قناة الفيحاء للسليمانية وفق الشروط التالية
- استئجار بناية بالسليمانية لتكون مقرا للقناة , ومن ثم شراء البناية على ان يتم تسجيلها باسم الممول (المحتل الامريكي ).

مالذي جرى ؟
----------

قام محمد الطائي بشراء بناية فندق بهشتي وسجلها باسمه بموجب عقد رسمي مسجل في السليمانية
وقام بتزوير عقد وهمي لشراء البناية مسجلة باسم الممول (عقد مزور ) .
وسلم العقد المزور للسفارة الامريكية مستمرا بقبض مبلغ 14 مليون دولار سنويا لادارة القناة !!!

عملية النصب هذه نضعها امام ادارة المخابرات الامريكية لتدقيق ملف محمد الطائي وبنايته في السليمانية !!!


للمقال تتمة ...

الجزء الثالث سيحتوي على عمليات النصب في بريطانيا مكان اقامته وعمليات النصب في الامارات وسجنه !!!
ترقبونا

كاتب واعلامي عراقي
ارض الله الواسعة
في9 ابريل نيسان 2018


---------------------------------------

اعادة لنشر الجزء الاول الذي تم نشره سابقا
جلالة السلطان ( من لص وعميل محترف لقائد بصري وبرلماني ) ---- (1-5) سرمد عبد الكريم*
التفاصيل بالعربية جلالة السلطان ( من لص وعميل محترف لقائد بصري وبرلماني ) ---- (1-5)
سرمد عبد الكريم*
ina1dk@yahoo.com

معلومات دقيقة عن مالك ومدير قناة الفيحاء المدعو ( محمد الطائي )
ملف متكامل من السويد الى لندن زمنها لدبي ثم للسليمانية ومن ثم للسجن

اهالي البصرة الكرام الحذر الحذر اللص محمد ماشي الطائي عائد لكم !!
تزوير وسرقة وانتحال شخصية وكل الموبقات !!!

من هو محمد الطائي ؟

هو محمد ماشي الطائي من مواليد البصرة 1958م
شخص واحد باسمين و 3 جنسيات !!!

بعد احتلال امريكا للعراق , مولت امريكا عدد من العملاء لفتح قنوات فضائية واذاعات و صحف .
ومن ضمن هؤلاء تقدم كلا من محمد ماشي الطائي عندما كان مقيم في عاصمة الضباب (لندن) و
هشام الديوان طلبا للادارة الاحتلال الامريكي في بغداد , لتمويل قناة عميلة باسم قناة الفيحاء
وفعلا تمت الموافقة على الطلب وانطلقت اشارة الفيحاء في 20 تموز 2004م بتمويل امريكي خيالي لتقوم بدورها الخياني بالترويج للطائفية المقيتة وخدمة المحتل .

تلقى محمد ماشي وهشام الديوان مبلغ (8 مليون دولار امريكي ) ومن ثم تصعيد المبلغ الى (14 مليون دولار ), تمويل سنوي للفيحاء , على اساس
تقاسم المبلغ بالمناصفة !

الا ان محمد ماشي لم يرق له تقسيم المبلغ بينه وبين الديوان , فتخلص من هشام الديوان بطريقة ذكية لينفرد بالمبلغ وحده .

لكن تعليمات ادارة الاحتلال الامريكي تقتضي ان يكون هناك نائب ( شخص اخر ) لمتلقي مبلغ التمويل ليحل مكانه في حالة حدوث امور غير مسيطر
عليها !

لذلك اضطر محمد ماشي الطائي ان يعين هاشم العقابي , الذي تقدم للعمل في قناة الفيحاء ليعينه معاونا له حتى يستوفي الشروط الامريكية اداريا ,
لكن العقابي ليس بالانسان البسيط الذي يستطيع محمد ماشي السيطرة عليه ورمي بعض الفتافيت له , فتفاجا بان للعقابي مطالب كبيرة ويجب التعامل
معه بحذر شديد فعينه مدير لمكتب لندن لقناة الفيحاء وسنذكر سبب تعينه بهذا المكان لاحقا براتب 15 الف دولار شهريا !


للمقال تتمة ....
الجزء الثاني سنتعرض لعمليات التحايل التي مارسها محمد ماشي حتى على المحتل الامريكي .....





شارك اصدقائك


اقرأ أيضا