>

جزائريون رداً على الغضب السعودي بسبب صورة الملك سلمان وترامب: لم نجسد إلا ما قاله إمام الحرم المكي!ـ (فيديو)

جزائريون رداً على الغضب السعودي بسبب صورة الملك سلمان وترامب: لم نجسد إلا ما قاله إمام الحرم المكي!ـ (فيديو)

رد مدونون جزائريون، على مواقع التواصل الاجتماعي، على الغضب السعودي على الصورة، التي اعتبرت مهينة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، و التي تم رفعها أمس في ملعب كرة قدم في الجزائر، بأن من رفعوا الصور، التي تضم الملك سلمان وترامب، لم يقوموا إلا بتجسيد ما قاله إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس ، الذي قال في سبتمبر/ أيلول الماضي في نيويورك “إن السعودية والولايات المتحدة هما قطبا هذا العالم في التأثير، ويقودانه إلى الأمن والاستقرار والسلام والاستقرار والازدهار”..كما دعا السديس “للرئيس الأميركي والملك السعودي بالتوفيق في خطواتهما، لما يقدمانه للعالم والإنسانية”، وفق تعبيره.

وتم رفع الصورة العملاقة (“التيفو”) في مدرج كرة القدم في مدينة عين مليلة، شرق الجزائر، وهي عبارة عن وجه من نصفين أحدهما للمك سلمان بن عبد العزيز والآخر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكُتب تحتها بالإنكليزية عبارة “وجهان لعملة واحدة”، وبجانب الصورة عبارة أخرى تقول “القدس لنا والبيت لنا”، إضافة إلى صورة المسجد الأقصى.

في مباراة لكرة القدم بالجزائر ، تيفو مسيء لملك السعودية .

الصورة الرابعة اهداء للجماهير الجزائرية الغفيرة التي تنابح باسم القدس .

وقالت صحيفة “سبق” السعودية، إن سفير المملكة بالجزائر سامي الصالح، صرح إنه جاري الآن التأكد من الصورة قبل اتخاذ أي إجراءات، متوعدا برد حاسم قائلاً “لن نترك هذه الخطوة دون رد قوي”. كما شن معلقون سعوديون هجوماً شرشاً على مواقع التواصل، وكتب أحدهم “يجب أن نعيد حساباتنا مع من أسماهم “حثالة العرب”، ونشر في تغريدته صورة الملك سلمان وترامب و صورة قال إنها هدية للجزائريين، و تخص تلك الصورة، التي جمعت الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة برئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود باراك أثناء جنازة ملك المغرب الراحل الحسن الثاني في 1999.

ومن أبرز الردود الجزائرية على التعليقات والتوعدات السعودية للجزائريين، ما كتبه المعلق الرياضي في قنوات “بي ان سبورتس″ القطرية، حفيظ دراجي على صفحته على “فيسبوك” و”تويتر”، حيث قال:

“عندما قال إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس أن : ترامب و الملك سلمان هما قطبا سلام العالم، “يقودان العالم معا إلى السلام” ,,, لم يتحرك أحد في السعودية .. بل فرح الجميع..وعندما قام جمهور نادي محلي في الجزائر بتجسيد هذه المقولة في صورة مشتركة غضب البعض وانتفض البعض الآخر على غرار سفير المملكة في الجزائر الذي توعد بالرد !..نية المناصريين كانت حسنة للتأكيد، ولم تكن للإساءة للسعودية لما رفعوا هذه اللافتة.. ومن يتوعد بالرد أكيد سيأتيه الرد أقوى من أحفاد الشهيد لعربي بن مهيدي”.

وكانت وسائل إعلام سعودية وناشطون سعوديون شنوا حملة شرسة على حفيظ دراجي إثر تغريدة له على حسابيه على “تويتر” و “فيسبوك” عن السعودية وقرار ترامب بشأن القدس، جاء فيها:”أسستم تحالفا إسلاميا لمحاربة الإرهاب، ثم تحالفا إسلاميا لمواجهة الحوثيين، فهل من تحالف إسلامي ضد قرار ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس؟ أم أن أمريكا حليفتكم، وتحالفكم هو الذي أعطاها الضوء الأخضر؟ آه لو ترفعوا آيديكم عن فلسطين، وتتركوها لأهلها لأن وصايتكم هي التي ضيعت القضية.”

من جهته كتب الناشط السياسي فاتح بن حمو على حسابه على “فسيبوك”:

“حتى لا ينزعج الاخوه السعوديين، وجب عليهم أن يدركوا أن الصوره (تيفو) التي رُسمت في إحدى ملاعب كرة القدم، هي تعبير فني لما قاله الشيخ السديس ، لا أكثر ولا أقل”.

شاهد الفيديو :



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا