>

تمركز نائب القائد العام لقوات الحرس وأعداد كبيرة من عناصرالحرس برتبة العميد في باسارغاد للحيلولة دون وقوع إنتفاضة شعبية

تمركز نائب القائد العام لقوات الحرس وأعداد كبيرة من عناصرالحرس برتبة العميد
في باسارغاد للحيلولة دون وقوع إنتفاضة شعبية

أوردت التقارير الواردة من داخل نظام الملالي أن أعدادا كبيرة من قادة قوات الحرس كانوا قد تمركزوا عدة أيام قبل 29 أكتوبر في باسارغاد والمناطق المحيطة بها خوفا من تحويل مراسيم لإحياء يوم «كوروش الكبير» إلى إنتفاضة عارمة ضد الحكومة. وكان يحضر بالزي المدني في الساحة قادة مجرمون من أمثال عميد الحرس حسين سلامي نائب القائد العام لقوات الحرس وعميد الحرس «حسين نجات» نائب الإستخبارات العامة لقوات الحرس وعميد الحرس ميراحمدي نائب الإستخبارات والأمن للأركان العامة للقوات المسلحة وعميد الحرس كاظمي و عميد الحرس هاشم غياثي وعميد الحرس كوشكي قائد فيلق «فجر» بمحافظة فارس وعميد الحرس احمد علي كودرزي قائد قوى الأمن الداخلي بمحافظة فارس وعدد آخرمن قادة قوات الحرس من مختلف المحافظات وكانوا يقودون قمع المواطنين المتجهين بمجموعات هائلة من مدن بعيدة وقريبة إلى باسارغاد.
ومن يوم 27أكتوبر2017 انتشر مايقارب 6 آلاف من عناصر الحرس والباسيج والأمن الداخلي والإستخبارات في بارساغاد وتمركزوا في جميع المدارس والحسينيات والمساجد وبيت إمام الجمعة في باسارغاد ومكتبه واستقر العديد منهم في الخيام المنصوبة أطراف باسارغاد.
كما أرسل آلاف من عناصر الحرس من يوم 28 أكتوبر من محافظات خوزستان وجهارمحال بختياري وكهغيلوية وبويراحمد ومراكز قوات الحرس في الأقضية والمدن المحيطة بـ باسارغاد وبقوا لحد يوم 29 أكتوبر في المنطقة. كما أغلقت جميع الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية والنياسم المؤدية إلى باسارغاد باستخدام الحواجز والجدران الكونكريتية المعدة مسبقا وانتشرت عناصر الحرس والباسيج المسلح في جميع النقاط.

أمانة المجلس الوطني للمقاومه الإيرانية – باريس
3نوفمبر(تشرين الثاني )2017



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا