>

تقرير ميداني يكشف تصاعد الأزمات الاقتصادية والغلاء في أسواق طهران

احتكار السلع وتضاعف أسعارها يؤرق المواطنين
تقرير ميداني يكشف تصاعد الأزمات الاقتصادية والغلاء في أسواق طهران

ترجمات


"في الواقع إن الأوضاع في إيران باتت هزلية.. فالحكومة تصنع الصواريخ في حين لا يجد شعبها الفوط الصحية".
هكذا عبر أحد المواطنين الإيرانيين عن الأزمة في بلاده خلال حديثه مع الصحفي "ماتياس بروجمان" بجريدة "هندلزبلات"، الذي سلط الضوء على أبرز الأزمات الاقتصادية التي يشهدها الشارع الإيراني من خلال في "تقرير ميداني" في أسواق العاصمة طهران.

بدأ بروجمان تقريره –الذي تمت ترجمته - بالتأكيد على أن أزمة العقوبات المفروضة على إيران، تسببت في وخامة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لدى المواطنين بشكل غير مسبوق.

واعتبر بروجمان أنه لا يوجد أي شاهد حقيقي حتى الآن يشير إلى وجود حل للخروج من هذه الأزمة، في ظل انهيار العملة المحلية وتدنِّي الأجور وغلاء الأسعار.

وأكد الصحفي الألماني أن أزمة نقص المنتجات الاستهلاكية والسلع الأساسية في إيران، وصلت إلى حد اختفاء المواد الأولية والأساسية للمصانع، وبالتالي توقفها عن العمل مما يزيد من وطأة وصعوبة الأوضاع يومًا عن يوم.

ورأى بروجمان -من خلال شهادات وأحاديث مع مواطنين في أسواق طهران- أن الفرق بين سعر الدولار في الأسواق الرئيسة وسعره في الأسواق الثانوية، يمثل أساس الفساد المالي التي يشهده الشارع الإيراني في الوقت الراهن.

وعد بروجمان أن أخطر تداعيات هذا الفساد هو تقسيم المجتمع إلى "طبقتين"؛ طبقة تتعامل بالدولار بسعره الرسمي، وأخرى لا تقدر حتى على شراء وتوفير احتياجاتها الأساسية بسعر الدولار الحر في الأسواق السوداء.

ولفت الصحفي الألماني في تقريره إلى أن أبرز ما لاحظه في الأسواق هو تهافت المواطنين على المتاجر ،وهجومهم على السلع بشكل ملحوظ.

وتوصل بروجمان من خلال حديثه مع المواطنين إلى أن الدافع وراء هذا الهجوم هو خوف الناس من اختفاء السلع محل احتياجهم، وكذلك تضاعف أسعارها في فترة وجيزة، ولهذا بدأ الإيرانيون بشراء وتخزين هذه السلع في منازلهم قبل تصاعد الأزمة أكثر مما هي عليه الآن.

وحول آراء المواطنين في مصير الحكومة الإيرانية الحالية، أكد بروجمان أن الحديث عن سقوط حكومة الرئيس "حسن روحاني" واحتمالية حدوث انقلاب عسكري يقوده الحرس الثوري، بات يتردد كثيرًا هذه الأيام على لسان الإيرانيين في الشارع.

ونشر الصحفي الألماني عددًا من تصريحات لمواطنين إيرانيين في أسواق طهران تحدثوا فيها عن أزمة الغلاء، وفشل السلطات في ضبط الأسعار وتوفير السلع.

وأبرز هذه التصريحات كانت لمواطن التقى به بروجمان في سوق طهران الكبير؛ حيث قال: "في الواقع إن الأوضاع في إيران باتت هزلية.. فالحكومة تصنع الصواريخ في حين لا يجد شعبها الفوط الصحية". بحسب تعبيره.

واختتم صحفي الجريدة الألمانية تقريره بتأكيده أن ما شاهده وسمعه من سكان العاصمة الإيرانية يشير بشكل واضح إلى وخامة الأوضاع السياسية والاقتصادية في إيران؛ حيث قال: "إن الأوضاع باتت حساسة للغاية، بل إن كلمة حساسة لا تكفي للتعبير عن حقيقة الوضع الذي تعيشه هذه البلاد". وفقًا لقوله.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا