>

تصعيد الإحتجاجات في مختلف مدن إيران

تصعيد الإحتجاجات في مختلف مدن إيران

يوم السبت 16سبتمبر/أيلول نظم ما يقارب 2000من المتقاعدين في البلاد يشمل تربويين وموظفين آخرين إضافة إلى العاصمة طهران، من محافظات البرز واصفهان والمركزي وخراسان الشمالية وخراسان الرضوية وجيلان ومازندران وكرمانشاه تجمعا مقابل قاعة«وحدت» الكبيرة في طهران للاحتجاج على وضعهم المعيشي الصعب. وهتف المحتجون شعار:« الظلم والإضطهاد يكفيان..موائدنا فارغة» و« لا نتنازل عن حقنا ونواصل احتجاجاتنا» و« اذا إنخفضت حالة واحدة من الاختلاس فتعالج مشكلتنا». وكان بيد المحتجين لافتات كتب عليها:« روحاني روحاني نطالبك الوفاء بوعودك». وطوق مأمورو الأمن الداخلي المتظاهرين للحيلولة دون اتساع نطاق الحركة الإحتجاجية.
كما نظم مئات من المتقاعدين في الجيش تجمعا احتجاجيا مقابل مكتب الملا روحاني رئيس الجمهورية للملالي في طهران. وأخذوا يسخرون شعارات روحاني المزيفة ويهتفون شعار:« حكومة التدبير والأمل ..أيّ أمل أيّ أمل».
كما شهدت مختلف المدن الإيرانية تجمعات احتجاجية من قبل المتقاعدين:
وأما في مدينتي مشهد وارومية فقد تحشد متقاعدون مقابل مبنى المحافظة في كلتا المدينتين وكان برفقتهم كتابات خطية كتب عليها : « موائدكم فاخرة..موائدنا فارغة» و « لا نتنازل عن حقنا ونواصل احتجاجاتنا» و« إلى متى التمييز؟» و« إرفعوا التمييز واعملوا بالقانون بدلا منه».
وفي مدينة ساري نظم تربويون تجمعا احتجاجيا مقابل مبنى المحافظة بالمدينة مطالبين بتوحيد مستوى رواتبهم مع الموظفين وفق الإطارات المعلنة من قبل النظام . وكان بيدهم لافتات كتب عليها:« خط الفقر4ملايين تومان راتبنا مليون تومان» و« كل وعودهم كانت جوفاء». وشن مأمورو الأمن الداخلي القمعيون هجوما على المحتجين ومزقوا لافتاتهم وحاولوا تفريقهم الا انهم واجهوا المقاومة من قبلهم.
مدينة كرمانشاه هي الأخرى شهدت تجمعا احتجاجيا نظمه مئات من المعلمين المتقاعدين مقابل مبنى هيئة التعاقد بالمدينة للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم وعلاواتهم النقدية. كما تحشد متقاعدون في مدينة خرم آباد مقابل مبنى المحافظة مطالبين بزيادة رواتبهم.
وتزامنا مع احتجاج المتقاعدين نظم مواطنون لمن نهبت أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين التابعة لقوات الحرس تجمعا احتجاجيا في مدينتي مشهد وكرمان .
في مدينة مشهد كان بيدهم لافتة كبيرة كتب عليها: « نحن مودعون لمؤسسة كاسبين: مالم يتم تحقيق حقوقنا القانونية نواصل إعتصامنا المشروع » انهم هتفوا: « جهدنا لمدة 10أشهرلم نسمع الا أكاذيب» و« لم ير شعب حكومة بلا غيرة مثل حكومتنا» و«الظلم والفساد والإختلاس هدايا حكومتنا».
وإعتصم لمن نهبت أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين مقابل فرع المؤسسة بمدينة كرمان .و قام المعتصون في حركة رمزية بوضع مائدة فارغة لإظهار احتجاجهم على نهب أموالهم. وكان بيد أطفال ممن حضروا في الإعتصام مع أوليائهم كتابات خطية كتب عليها : «أتركوا ميانمار وفكروا في حالنا».
ومن جانب آخر مازال إضراب عمال معمل «كارون» لإنتاج الأسمنت عن العمل قائما. انهم أضربوا منذ 11 سبتمبر عن العمل للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم ومستحقاتهم المتأخرة.
وأما في مدينة قزوين فقد نظم جمع من عمال شركتي «ابرصنعتي ايران» و«نازنخ» تجمعا مقابل مبنى المحافظة بالمدينة للاحتجاج على عدم حسم كيفية دفع مطالباتهم منذ ست سنوات.
وفي سياق ذي صلة نظم جمع من الشباب المحتجين على نتائج إمتحان القبول لدخول الجامعات هذا العام تجمعا احتجاجيا مقابل منظمة الإختبارالتعليمي العالي في طهران. وأطلق مأمورالأمن الداخلي القمعيون الغازات المسيلة للدموع عليهم بهدف تفريق المحتجين.
إن المقاومة الإيرانية إذ تحيّي المتقاعدين والمودعين منهوبة أموالهم والمعلمين والعمال والممرضين والممرضات والطلاب و... المحتجين ممن حرموا من حقوقهم الأساسية في حكم نظام الملالي تهيب
بعموم أبناء الشعب الإيراني خاصة الشباب لدعم المحتجين.
كما تدعو عموم الإتحاد العمالي والمعلمين والتربويين والمتقاعدين في مختلف الدول والأوساط الدولية المعنية للتضامن مع التظاهرات الإحتجاجية في إيران وإستنكار سياسات نظام الملالي القمعية والمضطهده.
إن الفقر والتضخم والبطالة وإقتصاد إيران المدمر ناتج عن الفاشية الدينية الحاكمة في إيران منذ أربعة عقود التي تستنزف الثروات الوطنية وأموال المواطنين إما للقمع وتصدير الإرهاب والمشاريع النووية والصاروخية اللاوطنية أو تنهبها رموز النظام. ومادام هذا النظام في السلطة سيزيد عمق الأزمة أكثر فأكثر.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية –باريس
16 سبتمبر (ايلول) 2017



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا