>

ترامب فى خطر! - مسعود الحناوى

ترامب فى خطر!
مسعود الحناوى

عندما يهدد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب من أن اقتصاد بلاده سينهار فى حال عزله .. وعندما يسقط مستشاروه الواحد تلو الآخر بسبب انتهاكات يعاقب عليها القانون أو جرائم احتيال ضريبى ومصرفي.. وعندما يقيل كبار معاونيه لخلافات جوهرية فى سياسات واستراتيجات حول إدارة شئون البلاد, وقضايا حيوية دولية وداخلية.. وعندما يكون بمقدور من تم رشوتهم بعشرات الآلاف من الدولارات الكلام وكشف فضائح جنسية من العيار الثقيل تم التستر عليها سنوات طويلة.. حينئذ يصبح الرئيس الأمريكى فى خطر داهم يهدد استمراره على رأس البيت الأبيض يتحكم فى مصير ملايين البشر فى شتى أرجاء العالم المشتعلة وداخل الولايات المتحدة!!

ولا أظن أن أحدا فى المعمورة سيكون حزينا على سيد البيت الأبيض إذا ما سقط من فوق عرشه إلا فئة قليلة ضالة استغلت وجوده على رأس أكبر وأقوى دولة فى العالم لتحقيق مكاسب غير مشروعة أو تنفيذ مخططات مشبوهة وفى مقدمتهم إسرائيل التى وهبها ترامب مدينة القدس العربية المحتلة على طبق من ذهب واعترف بها عاصمة لدولتهم المغتصبة ونقل سفارة بلاده إليها متحدياً بذلك كل القرارات الدولية ومشاعر ملايين المسلمين فى كل أنحاء العالم, وتمادى فى ظلم وعقاب الشعب الفلسطينى المناضل بسبب رفضه الجلوس على مائدة التفاوض مع العدو الصهيونى بدون ملف القدس, وأعطى الضوء الأخضر للترسانة الحربية الإسرائيلية لقتل عشرات الأطفال والشيوخ والنساء الفلسطينيين الذين انتفضوا دفاعا عن أرضهم ومقدساتهم!!

ولسنا هنا بصدد حصر جرائم وأخطاء ترامب التى طالت مناطق كثيرة فى العالم وخاصة فى منطقتنا العربية.. ولكننا فقط نرصد ونراقب هذه الأحداث المتسارعة من فصول فضائح ونزوات الرئيس الأمريكى بعد أن أصبحت حديث الملايين ليس داخل الولايات المتحدة وحدها ولكن فى شتى بقاع الأرض.

فهل يستطيع الرجل المقامر أن يفلت من الخناق الذى يزداد ضيقاً حول رقبته أم تفلح القوى الصهيونية واللوبى اليهودى فى إنقاذه من جرائمه العديدة وفضائحه المشينة التى تحوم حوله؟؟

الأحداث مثيرة ومتتابعة.. وتستحق المتابعة!!

melhenawy@ahram.org.eg



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا