>

تأثير فوز ترامب على العالم


مها محمد الشريف

لقد انتهى عهد كلينتون الانتخابي وبدأ عهد جديد مع الرئيس دونالد ترامب، المنافس للأكثرية من المنتخبين مخاطباً الجماهير بلغة بسيطة دارجة استولت على قناعاتهم. لذا يرى البعض تسمية هذا الفوز الكاسح بتوظيف المزاج الأمريكي لصالحه.
ودعا في خطاب النصر الأمريكيين جميعاً جمهوريين وديموقراطيين ومستقلين إلى أن يصبحوا شعباً موحداً وضرورة الوحدة من أجل أمريكا. فقد انتهى السباق وانتهت معه هيمنة الديموقراطيين في المجلس، ورافق هذا التوقيت حالة ترقب قبل نتائج الانتخابات وبعدها وعلى تبعات هذا النجاح المحقق لترامب في معقل الديموقراطيين.
تعهد الرئيس الجديد بأقوى اقتصاد، ومستقبل أفضل لأمريكا، وإحياء الحلم والنزاهة في العمل، وتحقيق السلام والشراكة مع دول العالم ولمح إلى برنامج اقتصادي هائل، ستكون له مصلحة كبرى سيضعها في مقدمة أولوياته، بعد تراجعه عن ثمانية وعود أطلقها في حملته الانتخابية.
المغزى خلف هذا الخطاب ينم عن رؤية رجل اقتصاد ومال أكثر منه رجل سياسة ودبلوماسية. نظراً لمعاصرته انخفاض أسعار النفط في الدول المصدرة وأهوال الحرب، وبرنامجه الاقتصادي الناجح الذي حققه في مسيرته الاقتصادية وتأثيره على الاقتصاد العالمي والأسواق المالية، وكما عُرف عن الاقتصاد أنه لا أخلاق له وخاصة في زمن الرأسمالية العالمية وطغيان المصالح. ومن وجهة نظر شخصية أجد أن ترامب موافق للعصر وليس هناك ما يمكننا الاستعانة به أكثر من رؤيته الاقتصادية والمصالح المشتركة وإنجاز الأشياء على نحو أفضل. لذلك كانت هناك تباينات كبيرة بين فئات اجتماعية مختلفة بين النخب والمحاربين القدامى، وتخوفهم من ترامب الذي يريد كتابة تاريخ أمريكا من جديد. وهذا لن يجلب التغيير المطلوب بل يميل إلى المجازفة وتعرية السياسة الأمريكية السابقة. والفائز هو المال الذي أنفق بسخاء على الحملة الانتخابية. ويعد فوز ترامب من وجهة سياسية إثبات لفشل الديموقراطية في معالجة العنصرية ومناهضة المسلمين والمهاجرين. إن أكثر اللحظات التي أثارت الأفكار والقلق لأغلب الشعب خسارة الديموقراطيين مرتين في الرئاسة وفي الكونغرس وأيضاً مصيرية المقعد الشاغر في المحكمة العليا التي انتهت نتائجها لصالح الجمهوريين. وبالعودة إلى الشارع الأمريكي نقلت وسائل الإعلام العالمية بعد فوز ترامب، تجمع محتجون في حديقة «واشنطن سكوير»، وحمل بعضهم بالونات حمراء ضخمة ولافتات رسمت عليها قلوب وكلمات «جدارك لن يقف في طريقنا»، في إشارة إلى الجدار الذي وعد ترامب ببنائه على الحدود مع المكسيك. تحدث فرع قناة «أيه بي سي» المحلي عن تجمع 4000 شخص، فيما سار آخرون إلى ساحة «يونيون سكوير» وسط المدينة مع استمرار توافد آخرين إلى محيط برج ترامب. في الوقت الذي أعلنت فيه شرطة نيويورك توقيف 11 شخصاً اعتباراً من ليلة الجمعة ومقتل متظاهر في مدينة بورتلاند، كبرى مدن ولاية أوريغون شمالي الولايات المتحدة، بحسب صحيفة «نيويورك تايمز». وتجمع حوالي ألف متظاهر في مسيرة عفوية على جادة بيسكاين في ميامي، رافعين لافتات ضد العنصرية وضد ترحيل المهاجرين خلافاً للقانون. أشار مسؤولون إلى أعمال عنف تسببت بأضرار في الممتلكات، وفي قوى الأمن عن مواجهات بين أنصار كل من المرشحين في بعض الحالات، هل نستطيع تسمية هذه التظاهرات ثورة وبداية فوضى؟ أم نتيجة متوقعة نظراً إلى العديد من الأشياء. وفي أول مقابلةلفزيونية أجرتها «وول ستريت جورنال»، أشار فيها الرئيس المنتخب، على وجه التحديد إلى سياسته الخارجية، التي لا تختلف كثيراً عما كان يردده خلال حملته الانتخابية للرئاسة. قائلاً: «إن روسيا الآن تقف بالكامل إلى جانب سوريا، كما أن إيران أضحت قوية بسببنا، وهي حليف لسوريا. وإذا ما قمنا بمهاجمة الأسد، فإننا في نهاية المطاف سنبدو وكأننا نحارب روسيا». بهذا التصريح اتضحت معالم سياسة ترامب في الشرق الأوسط، والخيارات المحفوفة بالمخاطر. ما زال الجدل قائماً بين الشعب الأمريكي وأحداث الاحتجاجات في أسبوعها الثاني، فيما هاجم منتقدون اختيار ترامب لستيفن بانون، وهو شخصية يمينية متشددة ليكون مساعداً رئيسياً له في البيت الأبيض، وكذلك الحال حول عدة شخصيات تم اختيارها من قبل الرئيس الجديد.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا